• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«خليفة الإنسانية» تمول عرساً جماعياً لـ 400 شاب وفتاة

الإمارات تنثر الفرح في غزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مارس 2015

وجيه الرحيبي

علاء المشهراوي (غزة) يعيش 400 عريس وعروس من قطاع غزة وعائلاتهم وأصدقائهم، حالة فرح غامر، وتعتريهم مشاعر الامتنان والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة لتبنيها مشروع العرس الجماعي، ممثلة في «مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية» لدعمها السخي الذي يعبر عن الكرم العربي الأصيل، في تمويل مشروع حفل زفاف جماعي بتكوين 200 أسرة جديدة وتحقيق أمانيهم بعش الزوجية، وتحقيق حالة استقرار اجتماعي، لهم وبناء أسر فلسطينية تثبت جذورهم في أرض فلسطين. بسمة على وجوه العرسان ارتسمت البسمة على وجوه العرسان والعرائس، ومعظمهم من ذوي الشهداء أو الأسرى أو الجرحى أو من أصحاب الإصابات أو الإعاقة، أو ممن تدمر منزل أسرته تدميراً شاملاً خلال العدوان الإسرائيلي، وهم الآن يعيشون أجمل فترات عمرهم وهم يستعدون لحفل الزفاف والعرس الجماعي الفلسطيني في أجواء من الفرح والبهجة. وعمت البهجة قطاع غزة، في استقبال هذا العرس الكبير، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، حيث زينت شارع صلاح الدين الرئيسي لقطاع غزة، صور ضخمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. وبرزت على تلك اللافتات الضخمة كلمات تقول إن غزة على موعد مع الفرح قريباً، وسيتم تزويج المئات من الشباب، في الرابع من أبريل المقبل على شاطئ بحر غزة. وحملت اللافتات والشعارات الضخمة عبارة «شكراً للإمارات» وظهرت شعارات مؤسسة خليفة التي تمول المشروع ومؤسسة «فتا» الفلسطينية التي تشرف على التنفيذ، تحت إشراف رئيسة مجلس الإدارة الدكتورة جليلة دحلان، زوجة محمد دحلان القيادي في حركة (فتح) والنائب عنها في المجلس التشريعي. وقالت اللجنة المشرفة على العرس الجماعي إنه تم اختيار العرسان عبر لجنة الفرز ومن ثم القرعة وستقوم مؤسسة خليفة بتقديم 4 آلاف دولار لكل عريس للمساهمة في تأسيس أسرة فلسطينية جديدة. يخفف من آلام غزة ويعتبر مشروع العرس الجماعي الممول من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية من المشاريع النوعية التي تساهم في تعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني واعانتهم على تحمل قسوة الاحتلال وتوابع الحصار الجائر. وقالت الدكتورة جليلة دحلان لـ»الاتحاد»: يهدف المشروع إلى إدخال الفرح والبهجة والسرور على قلوب الشباب والفتيات الذين يعيشون اوضاعا اقتصادية صعبة ولم يتمكنوا من الزواج بسبب تردي أوضاعهم المادية محققا استقرارا عائليا اجتماعيا لهم. وأوضحت ان المشروع استهدف 400 شاب وفتاة من أصحاب الأسر الفقيرة والمعدمة والذين يعانون أوضاعا مادية صعبة للغاية ويقطنون في المناطق النائية والمهمشة اضافة إلى الجرحى وأبناء الشهداء والأسرى علاوة على أصحاب البيوت المهدمة كليا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة. شفافية في اختيار العرسان وكانت قد جرت في غزة مطلع هذا العام عملية السحب على الأسماء الفائزة في القرعة من ضمن الأسماء المتقدمة للاستفادة من مشروع العرس الجماعي بتمويل من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية والتي استوفت الشروط، وكان الأفضلية لمن توافرت فيه أكثر الشروط وانطبقت عليه غالبية المعايير وليس احدها. وقال الدكتور جبر الداعور رئيس لجنة الاختيار لـ»الاتحاد» انه قد تم الإعلان عن الأسماء الفائزة والتي تم اختيارها من قبل لجنة الاختيار والتي استوفت الشروط وانطبق عليها المعايير من فئات أبناء الأسرى وأبناء الشهداء والجرحى الذين تسببت جراحهم في إعاقة واصحاب البيوت المهدمة هدما كليا وليست صالحة للسكن في الحرب الأخيرة على قطاع غزة وبلغ عددهم 80 مستفيدا وقد تم السحب على 120 مستفيدا من الفئة المعدمة. وتابع الداعور قائلا: اتضح ان هناك 17 اسما لا يستحقون المنحة لعدم انطباق الشروط عليهم وتم استبدالهم بآخرين بمنتهى الشفافية والنزاهة والمصداقية.يشار الى ان عملية اختيار العرسان الأربعمائة من بين 1800 تقدموا للمشروع تمت عبر تحضيرات شفافة وحيادية ومهنية، حيث وجهت مؤسسة فتا دعوة الشباب والشابات المهتمين في قطاع غزة لتعبئة طلب الاستفادة من المشروع وذلك وفق عدد من المعايير والشروط الواجب توافرها في الراغبين بالتقدم بطلب للاستفادة من المشروع. مشروع يعزز استقرار الأسر وقالت الدكتورة جليلة دحلان لـ«الاتحاد»: يهدف المشروع إلى مساعدة الشباب في قطاع غزة على التغلب على الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تحول دون تمكنهم من الزواج وبناء أسرة، ويأتي هذا المشروع إيماناً من مؤسسة فتا بضرورة دعم أي خطوة من شأنها تعزيز استقرار الأسر الفلسطينية بشكل عام وفئة الشباب بشكل خاص. وأضافت دحلان المتواجدة حاليا في دولة الإمارات العربية المتحدة لإتمام اللمسات الأخيرة لحفل الزفاف: تمنياتي للجميع بمزيد من الفرح وان ينعم شعبنا بالطمأنينة والاستقرار لأنه شعب يستحق الأفضل، وتمنت التوفيق للذين انطبقت عليهم الشروط ولم يحالفهم الحظ في السحب ضمن قرعة العرسان الذين فازوا بمنحة مؤسسة خليفة للعرس الجماعي. يشار الى ان عملية القرعة لاختيار العرسان تمت خلال احتفالية حاشدة ضمت شخصيات اعتبارية وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني بشكل علني وشفاف وذلك مطلع هذا العام . العرسان يعبرون عن شكرهم وقد التقت «الاتحاد» عددا من العرسان المستفيدين من مشروع العرس الجماعي حيث عبروا عن بالغ الامتنان وعظيم الشكر لدولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لدعمها السخي في تمويل المشروع والذي يعبر عن الكرم العربي الأصيل الذي ورثوه عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. فيقول الشاب إسلام محمد بركات، من سكان خان يونس، انه ظل خاطبا للشابة سارة زهد منذ عام تقريبا وانه كان يعيش احوالا معيشية صعبة وكان الزواج على وشك الفشل وكادا يصلان الى الطلاق لولا منحة العرس الجماعي. أما باسل محمد عامر من غزة فهو خاطب منذ عامين وهو من فئة الأسر المعدمة، فيقول: شعرت بفرح كبير حينما حالفني الحظ في عملية السحب على الأسماء المستفيدة من المشروع، وقد عبر عن عميق سعادته بهذه المنحة وكذلك الأسرة بالدعاء للقائمين على مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، وتوجيه اجمل التحيات للإمارات الشقيقة رئيسا وحكومة وشعبا لما يقدمونه من دعم للشعب الفلسطيني. حبل إنقاذ من السماء اما الشاب عدنان وليد حنيدق الذي يقطن جنوب القطاع خان يونس وهو خاطب من 10 شهور وهو ابن شهيد ويعاني وضعا معيشيا صعبا، فقد وصف مشروع حفل الزفاف الجماعي بأنه حبل انقاذ من السماء ساهم في تكوين 200 أسرة جديدة وتحقيق أمنيات 400 شاب وفتاة. من جانبه قال الشاب أحمد نعيم أبوسلامة، من سكان شمال قطاع غزة، وهو من فئة الجرحى وذوي الاعاقة: كم عظيمة يا إمارات الخير، فقد جعلها الله سببا بأن ينعم 400 شاب وفتاة بعش الزوجية، وتحقيق حالة استقرار اجتماعي لهم، وبناء أسر فلسطينية تثبت جذورهم في أرض فلسطين. وقال الشاب محمد وائل خضر من فئة الأسر المهدمة منازلهم وأبناء الشهداء: لقد رسمت الإمارات البسمة على وجوه العرسان والعرائس الذين أصبحوا الآن يعيشون أجمل فترات عمرهم وهم يستعدون لحفل الزفاف والعرس الجماعي الفلسطيني. معايير اختيار العرسان وتتضمن معايير اختيار العرسان أن يكون المتقدمون من الفئة العمرية من 25 إلى 35 سنة، ولم يسبق لهم الزواج، وأن يكونوا من ذوي الشهداء أو الأسرى أو الجرحى أو من أصحاب الإصابات المتوسطة أو الإعاقة أو ممن تدمر منزل أسرته تدميراً شاملاً في العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة أو من أسرة معدمة، ولا يعملون لدى السلطة الفلسطينية كموظفين وليس لهم مصادر دخل كبيرة. حفل الزفاف أبريل المقبل قال وسام جرغون عضو اللجنة التحضيرية لعرس الجماعي وأحد القائمين على الحفل لـ «الاتحاد» انتهينا بشكل شبه كامل من التجهيزات والتحضيرات النهائية لحفل الزفاف الذي نتوقع تنفيذه 4 ابريل المقبل وذلك بمنتجع شاليهات شاطئ بحر غزة. وأشار جرغون إلى ان عدة لجان ساهمت على مدار خمسة شهور في ترتيب هذا الاحتفال الضخم سواء عبر اللجنة التحضيرية ولجنة الإعلام ولجان الفرز ولجنة المتابعة واللجنة القانونية ولجنة البحث الميدانية ولجنة النظام عبر جيش من المتطوعين بتوجيهات من الدكتورة جليلة دحلان رئيسة المركز الفلسطيني للتواصل الإنساني &ndash فتا الذي ينفذ المشروع بتمويل من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية التي تكفلت بتكاليف العرس وتقديم هدايا مالية للعرسان. وأوضح جرغون ان المتطوعين تابعوا كل التفاصيل الدقيقة اللازمة لإتمام الحفل حيث أنهى المتطوعون عمليه أخذ القياسات الخاصة «لثياب العرائس وبدل العرسان تمهيدا لإجراء البروفات اللازمة لإخراج حفل الزفاف بأروع صوره. ثوب العروس وبدلة العريس قالت د.جليلة دحلان: نرسم الابتسامة على وجوه العديد من الفتيات المقبلات على الزواج من خلال العرس الجماعي الفلسطيني في أجواء من الفرح والبهجة، حيث أنهى «متطوعو فتا» عملية أخذ القياسات الخاصة بثوب العروس وبدلة العريس، ونتمنى للجميع المزيد من الفرح وان ينعم الشعب الفلسطيني بالطمأنينة والاستقرار لأنه شعب يستحق الأفضل.

     
 

ضيوف في الامارات

بارك الله في مشايخ الامارات وشعب الامارات الكريم السخي ورحمه الله الاب المغفور له باذن الله شيخ زايد ال نهيان . كل يوم نعيش فى هذه البلد الطيب يزداد ويكبر في قلوبنا حبه انه وطن عظيم بشيوخه وشعبه السخي وترابه المبارك من الله عز وجل . بارك الله فيكم ولكم لانكم تستحقون كل التقدير والاحترام على كل العطاء الدائم والمستمر لاجل فلسطين و شعب فلسطين في الداخل والخارج

YOUSEF | 2015-03-11

عيال زايد

أطال الله في عمر الشيخ منصور بن زايد ال نهيان وكل شيوخ الامارات على الجهود الجبارة في قطاع غزة......هذا ما عهدناه من عيال زايد....و كل الفلسطينين فالامارات عيال زايد الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته

Kareem | 2015-03-11

سلمتى ياالامارات

ليس بغريب على دولة الامارات وقادة الامارات شكرا لكم ودام عزكم

مجد عمر الغصين | 2015-03-11

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض