• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شهر الفرقان

المسلمون يركبون البحر.. ومعاوية يفتح جزيرة «رودس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

القاهرة (الاتحاد)

عندما تولى معاوية بن أبي سفيان الخلافة اهتم بالأسطول الإسلامي، واختار أمهر الصناع لصناعة السفن في مصر والشام، ففي الشام تتوافر أخشاب الصنوبر القوي والبلوط والعرعر التي تصلح لبناء السفن، وفي مصر توجد الأخشاب التي تصلح لعمل الصواري وضلوع الجوانب والمجاديف، مما أدى لازدهار البحرية الإسلامية.

وعمل معاوية على تقوية الثغور البحرية، وقام بتحصين المدن الساحلية وتزويدها بالقوات، ووضع نظام الرباط، وهو الأماكن التي تجمع بها الجند والركبان، استعداداً للقيام بحملة على أرض العدو.

أمن المناطقلم يكن للمسلمين عهد بركوب البحر أو الحرب في الأساطيل، لكنهم وجدوا خلال فتوح الشام أن الأسطول البيزنطي مصدر تهديد خطير ومباشر لأمنهم، وأمن المناطق المفتوحة واستقرار الإسلام فيها، فأدركوا أن بناء أسطول إسلامي ضرورة استراتيجية حيوية، وألح معاوية بن أبي سفيان، على الفاروق عمر في غزو البحر، لقرب الروم من السواحل العربية، لكن عمر رفض بعدما جاءه كتاب عمرو بن العاص الذي يتضمن خطورة ركوب البحر، فخاف على أرواح المسلمين.

وعندما تولى عثمان الخلافة كتب إليه معاوية يستأذنه في غزو البحر، فوافق، ولكنه اشترط عليه أن يخيِّر الناس، اتجه معاوية إلى إسقاط العاصمة البيزنطية القسطنطينية، فأعد عدة هائلة تشمل ثلاث مئة مركب ثقيلة عليها أسلحة، وكل مركب يحمل ألف رجل، ويشمل خمسمائة مركب خفيف يحمل كل منها مئة جندي، وحرص معاوية على أن يسيطر على جزر البحر المتوسط لتأمين أسطوله.

مراكب المسلمينلم يكن المسلمون قد احتلوا غير جزيرة قبرص، فاتجه معاوية لاحتلال جزر أخرى حتى يضمن الأمان، وتكون هذه الجزر محطات تموين للأسطول، وكانت رودس جزيرة شديدة الأهمية للمسلمين، إذ تقع قرب ساحل آسيا الصغرى، وكان الروم يغيرون منها على مراكب المسلمين ومدنهم الساحلية، ولهذا بدأ بها المسلمون وفتحها الله عليهم في رمضان العام 53 هـ، وأسرع معاوية، فأنزل بها أسرا إسلامية، ورتب لهم العطاء، وأصبحت جزيرة رودس قاعدة مهمة للبحرية.

بعد استيلاء المسلمين على رودس تم بناء حصن بها، وجعلوها رباطا يدافعون منه عن الشام، وكان معاوية ينوي أن يجعلها حجر عثرة في وجه الروم لمنازعتهم سلطانهم في البحر المتوسط، ورغم أن المسلمين كانوا قليلي الخبرة بالحروب البحرية، إلا أن النجاح الذي مرت به تجربتهم البحرية دعم الدولة الإسلامية في تلك الجزر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا