• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ابن خلدون... مؤسس علم الاجتماع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

محمد أحمد (القاهر)

ابن خلدون، شاهد على عظمة الفكر الإسلامي المتميز بالدقة والجدية العلمية، يعتبر مؤسس علم الاجتماع الحديث، وأباً للتاريخ والاقتصاد، هو عبد الرحمن بن محمد، ابن خلدون أبو زيد، ولي الدين الحضرمي الإشبيلي، نزح أهله من الأندلس في منتصف القرن السابع الهجري إلى تونس التي ولد بها عام 1332م. أعاد ابن خلدون أصوله إلى حضرموت وذكر في موسوعته كتاب العبر المعروفة باسم «تاريخ بن خلدون» أنه من سلالة الصحابي وائل بن حجر.

الظاهر برقوقرحل بعد تخرجه في جامعة الزيتونة إلى مختلف مدن شمال أفريقيا إلى بسكرة وغرناطة وبجاية وتلمسان، كما توجه إلى مصر، حيث أكرمه سلطانها الظاهر برقوق، ووَلِيَ فيها قضاء المالكية، وظل بها 25 عاماً وتوفي عام 1406 عن 76عاماً ودفن بالقاهرة. أسرة ابن خلدون أسرة علم وأدب، أهل جاه ونفوذ، شغلوا في الأندلس وتونس مناصب سياسية ودينية مهمة، ورحل ابن خلدون إلى مدينة بسكرة وتزوج هناك، ثم توجه عام 1356م إلى فاس وضمه أبو عنان المريني إلى مجلسه العلمي وتولى الكتابة مؤرخا لعهده، ثم رحل عام 1363م إلى غرناطة، ثم إلى إشبيلية ليعود بعد ذلك لبلاد المغرب، وشرع في تأليف كتاب «العبر» وأكمل كتابته بتونس ثم رفع نسخة منه لسلطان تونس.

لم يكن ابن خلدون - وطوال 50 عاماً هي حياته العملية - مراقباً للأحداث والوقائع فحسب، بل ساهم في صنعها خلال ترحاله من الأندلس لبلاد الشام، وتجمعت في شخصيته عناصر جعلت منه مؤرخاً حقيقياً. أسس علم الاجتماع وأول من وضعه على أسسه الحديثة، وقاده المنهج التاريخي العلمي الذي اتبعه إلى التوصل إلى هذا العلم، الذي يرتكز على أن الظواهر الاجتماعية ترتبط ببعضها، كما توصل إلى نظريات مهمة حول قوانين العمران، وبناء الدولة وأطوار عمارها وسقوطها، وسبقت نظرياته بعدة قرون عدداً من مشاهير العلماء كالعالم الفرنسي أوجست كونت.

المجتمعات البشريةوتوصل ابن خلدون إلى دراسة مقولات اقتصادية عدة تعتبر حجر الزاوية في علم الاقتصاد الحديث، مثل دراسة الأساليب الإنتاجية التي تعاقبت على المجتمعات البشرية، وانتقالها من البداوة إلى الحضارة، أي من الزراعة إلى الصناعة والتجارة.

ولابن خلدون إسهامات في التاريخ والحساب والمنطق، ولديه عدد من المؤلفات، ويعد كتاب «العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر» من أشهر كتبه، ويقع في سبعة مجلدات أولها المقدمة المشهورة بـ «مقدمة ابن خلدون»، وهي عبارة عن مدخل موسع وفيها يؤصل لآرائه في الجغرافيا والعمران والفلك وأحوال البشر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا