• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

طلال الحميري في ارتباط وثيق بالعمل التطوعي

حب الخير في الإمارات.. «تم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

أحمد السعداوي (أبوظبي)

العمل التطوعي وحب الخير من المكونات الرئيسة، للشخصية الإماراتية؛ لذلك يتنافس كثيرون خاصة الشباب في بذل الجهود التطوعية لخدمة الإنسان والمجتمع داخل الإمارات وخارجها، وهذا الارتباط الوثيق بالتطوع وعمل الخير يأتي سيراً على ما أرساه القادة في نفوس أبناء الإمارات من حب الخير للآخرين، وتقديم يد العون والمساعدة، وهو ما نراه متمثلاً في برنامج «تم» التطوعي، الذي يعتبر من أهم المبادرات والمشروعات، التي تنبع من أرض الإمارات، حتى صار كثير من أبنائها يتبعون نهج العمل الخيري عبر برامج ومشروعات تطوعية.

مجالات التطوع

ويقول طلال الحميري مؤسس ومدير فريق «تم» الطوعي، إن هناك أسباباً عدة وراء إنشاء البرنامج قبل نحو 7 سنوات، حين بدأ يشارك في فعاليات ونشاطات مختلفة مع كثير من الجهات المعنية بالعمل التطوعي على مستوى الدولة، فتولد لديه حماس شديد لهذا المجال، وظهرت لديه فكرة إنشاء برنامج للعمل التطوعي، فاستشار بعض أهل القرار وذوي الخبرة في مجال التطوع، وتعرف بشكل أكثر مباشرة وبأسلوب منظم إلى عالم التطوع، وكيف يكون مفيداً وناجحاً لكل فئات المجتمع ؟، وأعقب ذلك انطلاقة برنامج تم للتطوع الاجتماعي، الذي أبصر النور عام 2009، من أجل تعزيز مبدأ التعاون والشراكة المجتمعية، وتقديم الدعم والمساندة في مختلف مجالات العمل التطوعي في الدولة، سواء في الإسهام في تنظيم وعمل الفعاليات المتنوعة التي تشهدها الدولة باستمرار، أو تقديم خدمات مباشرة وغير مباشرة للفئات المحتاجة إلى هذه الجهود التطوعية.

وعن مسؤولياته في الفريق، أوضح أن أهم أدواره تتمثل في خلق علاقة ودية بين الفرق الداخلية والتنسيق مع أعضاء البرنامج كافة، إضافة إلى الإشراف العام على كل الأنشطة، ووضع التوجيه العام الذي يحكم كل مشاركات البرنامج، التي تتوافق مع حب أهل الإمارات للخير والأعمال التطوعية، وتعتبر مكونات رئيسة في الشخصية الإماراتية.

أهداف البرنامج ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا