• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بروفايل

دي روسي.. الورقة الرابحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

ستشهد بطولة اليورو القادمة عودة لاعب الوسط الإيطالي دانيلي دي روسي لصفوف المنتخب الإيطالي مرة أخرى، بشكل مغاير، معلناً عودته إلى مستواه المعهود

بعد تراجعه في المواسم الماضية وابتعاده عن تمثيل المنتخب أو المشاركة كأساسي في صفوف «الآزوري» ونادي روما، بسبب الإصابة الطويلة التي عانى منها خلال الموسم الماضي، وعدم إشراكه من قبل المدرب الفرنسي رودي جارسيا بعد عودته، قبل أن يعتمد عليه سباليتي منذ توليه المهمة بشكل تدريجي بعد عودته من الإصابة، ليقنع المدرب كونتي في الأسابيع الأخيرة من عمر الدوري ويستدعيه لليورو.

ويعتبر اللاعب أمل المدرب في مركز خط الوسط، خصوصاً في مركزه الارتكاز الذي يربط بين المهاجمين والمدافعين، بعد غياب كل اللاعبين المميزين في هذا المركز بسبب الإصابة أو عدم الاستدعاء كاندريا بيرلو وفيراتي وماركيزيو ومنتلفيو، ورغم تذبذب مستوى اللاعب هذا الموسم ببطولة الدوري إلا أنه استعاد عافيته مرة أخرى منذ بدء التحضيرات للمنتخب ونجح في التألق خلال كل المباريات الودية، ووضع بصمته في المباراة الأخيرة التي سجل من خلالها روسي هدفاً في مرمى فنلندا.

لم يكن اختيار روسي لتشكيلة المنتخب الإيطالي من فراغ، فاللاعب يمتلك خبرة ميدانية واسعة مقارنة مع معظم لاعبي خط الوسط الإيطالي الذين لم يتجاوزا الـ 23 حتى الآن، ولم تتعدى مبارياتهم الدولية مع «الآزوري» الرقم 5، بينما شارك دي روسي للمرة الأولى مع المنتخب الإيطالي منذ عام 2004 أثناء تصفيات كأس العالم 2006، وحمل اللاعب الشاب لقبها حينها، وخاض روسي منذ ذلك أول مشاركة له مع المنتخب 103 مباريات وسجل 18 هدفاً.

على الرغم من حضور روسي في مركز خط الوسط وإجادته في هذا المركز، إلا أن كونتي يضع على كاهله مهمات عدة، يمكن الاستفادة فيها منه، كتعويض أي عنصر غائب في خط الدفاع بخطة 3-5-2، وقدرته على اللعب في مركز «الليبرو» بشكل متقن مع النادي والمنتخب، مما يجعله ورقة رابحة في أي مركز يشارك خلاله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا