• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م

حمدان بن راشد يلتقي المشاركين

«مؤتمر الصيدلة» يوصي باعتماد التطبيقات الذكية في الرعاية الصحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مارس 2015

آمنة الكتبي (دبي)

التقى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي في قصر سموه بزعبيل أمس الأول، رؤساء الوفود المشاركة وأعضاء اللجان العلمية والتنظيمية في مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا - دوفات 2015.وأعرب الوفد عن امتنانهم وعرفانهم لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، لدعمه المستمر لقطاع الصحة والطب والصيدلة والبحث العلمي. وقام الوفد بتقديم درع شكر وامتنان إلى سموه، لسعيه الدائم نحو تطوير قطاع الصحة في إمارة دبي ودعم التعليم الطبي والتعليم المستمر كما أشادوا بالدعم المستمر والمجهود الكبير الذي يبذله سموه للرقي بالقطاع الصحي والتعليمي والإنساني في إمارة دبي، ولرعايته المستمرة لكافة الفعاليات والبرامج التعليمية والطبية.وأوصى المؤتمر في ختام أعماله بضرورة التركيز على سلامة الاستخدام الدوائي في صيدليات المستشفيات والأنظمة الصحية المختلفة، لتلافي الأخطاء الدوائية في صرف وإعطاء ومراقبة الأدوية وتطبيق التكنولوجيا الحديثة والممارسات الآمنة للاستخدام الدوائي، بالإضافة إلى التأكيد على أهمية اليقظة الدوائية والأنماط العملية الخاصة بها من مؤهلات وتوعية وأمان استخدام الأدوية بما يحقق أفضل استفادة للمرضى.كما أوصى بالسعي في تشجيع برامج التعليم والتطبيق لمهارات وتقنيات القيادة الصيدلانية في داخل منظومة الرعاية الصحية، والاستمرار في التركيز على أحدث مستجدات العلوم والتقنيات الصيدلانية العالمية بحسب رسالة «دوفات» دبي. وحث المؤتمر على الاستفادة من الخبرات العالمية علوم الإدارة التشريعية والتنظيمية الصيدلانية وكيفية تطبيقها على الواقع والتعريف بالأدوار الحديثة الواعدة للصيدلي ونشر مفاهيم الرعاية الصيدلانية المدعومة بالبراهين العلمية، مثل التغذية الآمنة ومتابعات ما بعد العمليات الكبرى والقياسات الإكلينيكية الأولية. وطالب المؤتمر بالارتقاء بخدمات المشورة الدوائية في صيدليات المجتمع ودعمها بالمعلومات والتقنيات اللازمة لتعظيم وتحسين أدائها. ودعا المؤتمر إلى ضرورة دعم آليات اتخاذ القرار الصيدلاني المؤيد بالتقنيات الحديثة في المجالات العملية والإدارية والرقابية لضمان كفاءة وفائدة الممارسات الصيدلانية. وأوصى المؤتمر بأهمية التشاور من أجل تطوير وتحديث مناهج التدريب والتعليم الصيدلاني الذي يركز على احتياجات المريض، والسعي في تفعيل آليات المشاركة المجتمعية في القطاع الصيدلي لمصلحة المرضى وصحة المجتمع. وركز المؤتمر على تفعيل وتسخير التطبيقات الذكية في تقديم الرعاية الصيدلانية بما يعزز انسيابية العمل وكفاءة الموظفين والارتقاء بمؤشر رضاء وسعادة المرضى، بالإضافة إلى التركيز على أحدث الاختراعات الدوائية وابتكارات الأدوية المتخصصة لتعزيز المحصلات العلاجية للمرضى. وقال الدكتور علي السيد، مدير إدارة الخدمات الصيدلانية في هيئة الصحة ورئيس المؤتمر: إن هيئة الصحة بدبي تسعى دائما إلى دعم وتفعيل كل ما يدفع عجلة القطاع الصحي بدبي إلى الأمام، مشيرا إلى أن معرض ومؤتمر «دوفات 2015»، حقق الأهداف المرجوة منه منوها بأهمية قطاع الصيدلة كجزء مكمل للقطاع الطبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض