• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

وفاة أم وابنتيها في حريق بمنزل في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

أحمد مرسي (الشارقة)

توفيت أم وابنتاها «ش. أ. 13 عاماً وأ. أ. 12 عاماً»، من جزر القمر في حريق اندلع ظهر اليوم، بمنزل مشترك تقطنه عائلتان في الشارع رقم 18 بمنطقة الغافية بالشارقة.

 

وأفادت القيادة العامة لشرطة الشارقة أن غرفة العمليات المركزية بالقيادة تلقت بلاغاً بالحريق في تمام الساعة 11:33 صباحاً، وعليه توجهت قوة من الدفاع المدني، والإسعاف والإنقاذ ودوريات الإنجاد والإسعاف الوطني، إلى موقع الحادث حيث باشروا عملهم في تطويق مكان الحادث ومكافحة الحريق، بحضور وإشراف العقيد علي سالم الخيال المدير العام للعمليات المركزية بشرطة الشارقة، والمقدم سامي خميس النقبي المدير العام للدفاع المدني بالشارقة.

وذكر المقدم سامي النقبي المدير العام للدفاع المدني بالشارقة، أن أولى دوريات الدفاع المدني وصلت إلى موقع الحادث في غضون ثلاث دقائق من تلقي البلاغ، حيث تبين أن النيران قد أتت على معظم أنحاء المنزل مما نتج عنه وفاة فتاتين نتيجة استنشاقهما الدخان الكثيف المنبعث من الحريق واحتراق والدتهما في الحادث.

وقدم الخيال تعازيه ومواساته إلى والد المتوفين في هذا المصاب وأمر بمتابعة الإجراءات والتحفظ على المنزل، وانتداب خبير الحرائق من قسم المختبر الجنائي في شرطة الشارقة لبيان ومعرفة سبب اندلاع الحريق.

وأفاد جيران الأسرة المنكوبة أنهم يقطنون في المنزل منذ سنوات، وأن الأسرة تتكون من ثلاث بنات بالإضافة للأب والأم، وأن الفتاه الثالثة «ز. أ 17 عاماً» كانت غير موجودة في المنزل، وهي تؤدي امتحانات الثانوية العامة حالياً، وهي طالبة بالصف الثاني عشر الأدبي، وكان والدها وقت الحادث خارج المنزل أيضاً.

يذكر أن الإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة كانت قد نظمت الأيام الماضية حملة «فريجنا آمن» للتركيز على الحوادث المنزلية التي قد تتعرض لها الأسر والتوعية بالأضرار التي قد تحدث لهم، خاصة في المطابخ والتوصيلات الكهربائية، وتسريبات الغاز، خصوصاً مع الارتفاع في درجات الحرارة خلال الفترة الحالية.

وركزت الحملة على ربات البيوت والفئات المساندة من الخدم، وأهمية توعيتهم بالأضرار التي قد يتعرضون لها من اندلاع الحرائق المنزلية، من أضرار بشرية أو مادية، وضرورة الالتزام بشروط الأمن والسلامة ووجود طفايات حريق وكيفية التعامل معها والتأكد من صلاحيتها، حيث استفاد منها 1180 من الأهالي خلال المحاضرات والتدريب على استخدام الطفايات، كما تم توزيع آلاف نشرات التوعية على عدد كبير من شرائح المجتمع وفي الأماكن العامة بالإمارة.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض