• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الجيش العراقي يحرر كرمة الفلوجة والتحالف يدمر إمدادات التنظيم الإرهابي

«داعش» يفجر جسراً في تكريت ويتحصن شمال «العلم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مارس 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد) في ظل أنباء عن استعدادات لاقتحام تكريت بعدما تمكن الجيش العراقي من تحرير محيطها، فجر تنظيم «داعش» جسرا في المدينة بعد أن فخخ الشوارع والطرقات داخلها وحولها الأمر الذي أوقف تقدم القوات العراقية التي أفادت أن التنظيم يتحصن شمال ناحية العلم التي أعلن عن تحريرها. وأحرقت ميليشيات «الحشد الشعبي» منازل ومحلات تجارية في منطقة ألبوعجيل التي حررتها قبل يومين، بينما فجر الجيش العراقي حاوية تحوي غاز الكلور في سامراء مما أسفر عن إصابة 100 من السكان بحالات اختناق شديدة. وأحكمت القوات العراقية السيطرة على ناحية الكرمة في محافظة الأنبار، فيما نفذ طيران التحالف الدولي ثماني ضربات جوية في العراق بينها اثنتان في نينوى، وأسفرت جميعها عن مقتل 41 من «داعش، بينما قتل 8 عراقيين جراء المعارك وأعمال العنف». وذكرت مصادر أمنية أن «داعش» فجر الجسر المؤدي إلى تكريت من الجهة الشرقية، مما يمنع القوات العراقية التي تسعى إلى تحرير المدينة من تخطي نهر دجلة إلى شرقها مشيرة إلى أن القوات الأمنية وميليشيات «الحشد الشعبي» سيطرت على جميع مداخل تكريت، وتوقفت عن الزحف إلى قلب المدينة لإعطاء المسلحين فرصة لتسليم أنفسهم. وأضافت أن التنظيم فخخ الطرق المؤدية إلى تكريت وزرع عبوات ناسفة مما جعل تقدم القوات بطيئا ، علماً أن القوات العراقية كانت أعلنت في وقت سابق أمس استعادة سيطرتها على بلدة العلم شرق تكريت وحررت منطقة ألبوعجيل وأحرزت تقدما في الحويجة جنوب كركوك. وقال جاسم الجبارة رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة صلاح الدين إن «الجيش العراقي تمكن من دخول ناحية العلم عبر الطريق الجنوبي، ورفع العلم العراقي على مبنى مديرية الناحية والمجلس البلدي فيها» موضحاً أن العملية أسفرت عن مقتل أحد عناصر الشرطة وجرح 7 آخرين بانفجار عبوة ناسفة. وقال الفريق عبد الوهاب الساعدي قائد عمليات صلاح الدين إن «دبابات إبرامز الأميركية وعددا من ناقلات الجند المصفحة المضادة للعبوات الناسفة وصلت الى القوات العراقية في صلاح الدين» في حين كشف قادة عسكريون إن مقاتلي «داعش» ما زالوا يتحصنون في منازل في الجزء الشمالي من العلم، ولكن الجيش والميليشيات استردوا قلب البلدة، ويستعدون لقتال شوارع للسيطرة على باقي المدينة. من جهة أخرى ذكرت مصادر محلية وسكان منطقة ألبوعجيل أمس، أن ميليشيات «الحشد» أحرقت منازل سكنية ومحلات تجارية في ألبوعجيل، فيما نجت النائبة في مجلس النواب العراقي عن التحالف الوطني حنان الفتلاوي، من محاولة اغتيال تعرضت لها أثناء عودتها من زيارة تفقدية قامت بها للقطعات الأمنية في صلاح الدين، ولم تصب بأذى لكن 3 من حمايتها أصيبوا بالحادث. . وفي الأنبار قال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن أن قطعات الفرقة الأولى أحكمت السيطرة الكاملة على مدخل مدينة الكرمة في الفلوجة غرب المحافظة. وفي نينوى أعلنت وزارة الدفاع مقتل 36 من عناصر «داعش» في غارتين لطيران التحالف الدولي استهدفتا مركز القيادة والسيطرة لقادة التنظيم في الموصل. فيما ذكر ذكر سكان محليون أمس أن طيران التحالف الدولي قصف رتلا كبيرا لتنظيم «داعش» جنوب الموصل، كان قادما من محافظة نينوى باتجاه صلاح الدين وضم عشرات ناقلات الأشخاص والأسلحة المحمولة على عجلات عسكرية. وقتل 5 من «داعش» بانفجار داخل قاعة في جامعة الموصل. وذكر التحالف الدولي أنه نفذ ثماني ضربات جوية ضد مقاتلي «داعش» في العراق خلال أربع وعشرين ساعة، أربع منها قرب كركوك، ودمرت مواقع قتالية ومباني ومركبات ورشاشا ثقيلا وسيارة ملغومة محتملة، كما قصفت وحدات تكتيكية. وأضاف أن ثلاث ضربات نفذت قرب الفلوجة ودمرت مركبات ووحدات تكتيكية، كما شن هجوما قرب الموصل واستهدف مركبة تابعة للتنظيم. وفي كركوك تمكنت قوات البيشمركة من تحرير وحدة إدارية وقرى في المحافظة من سيطرة «داعش». وقال حسن عبد نصيف مدير ناحية الملتقى، إن قوات البيشمركة ومكافحة الإرهاب طهرت مركز ناحية الملتقى و17 قرية ومقر لواء 47 التابعة للفرقة الثانية عشرة للجيش العراقي،في حين أصيب 12 من الشرطة بينهم ضابطان في انفجار منزل مفخخ أثناء قيام قوات الشرطة بتفتيش المناطق المحررة من تنظيم «داعش» غرب كركوك.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا