• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

لبنى القاسمي: الشيخة فاطمة يد حانية وبلسم يداوي آلام اللاجئين السوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الخارجية، إن الجهود السامية والحثيثة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الفخري لهيئة الهلال الأحمر، في تقديم المساعدات وقنوات الدعم والعون للاجئين السوريين، تتسق مع فلسفة وطبيعة سموها المحبة للخير، وان تكون يدها الحانية بلسماً يداوي آلام المتأثرين بالأزمات والكوارث الإنسانية، ومختلف الظروف القاسية، بما فيها الظروف المناخية التي يعاني منها اللاجئون السوريون في فصل الشتاء حيث بدأت مبادرة سموها لتقديم الدعم للاجئين السوريين في الأردن، مبكراً استعدادا للتغيرات المناخية التي تشهدها الآن بلاد الشام. وأضافت : إن بصمات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، في إغاثة، وتقديم العون لمن يعانون صعوبة الحياة ساطعة جلية نجدها في أماكن عديدة من العالم، قائلة : « تنطلق في الأيام المقبلة المرحلة الثانية من مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لمساعدة اللاجئين السوريين في نهج مستمر لكي تصل إمدادات المعيشة المختلفة بشكل عاجل، وبما يمس احتياجات هؤلاء لمواجهة الموجة الباردة القاسية في بلاد الشام لتضيف وتسطر معنى جديدا من معاني التلاحم الإنساني لدولة الإمارات، وكنهج مستمر وعطاء يتجدد لا ينقطع ارسى دعائمه الصلبه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات على قيم التراحم والعطاء، ومستمراً على ذات النهج الكريم، خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله».وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي، أن مسيرة العطاء لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أنما تؤكد دائماً إننا في دولة الإمارات نحظى بقيادة إنسانية رفيعة في تطلعاتها وجهودها الحثيثة، لعالم خال من المشردين من الأزمات والكوارث الإنسانية ومن يفتقدون أدنى مقومات المعيشة والعطف والتلاحم الإنساني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض