• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

شدد على ضرورة أخذ الحيطة وفحص التمديدات وأفران الغاز

«دفاع مدني» دبي يحذر من مخاطر حرائق المطابخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

تحرير الأمير (دبي)

حذرت إدارة الدفاع المدني في دبي من المخاطر التي يزداد احتمال وقوعها خلال الشهر الفضيل في المطابخ المنزلية والتجارية أثناء إعداد طعام الإفطار والسحور جراء أجهزة الميكروويف وأفران الغاز، وتسريب الزيت أو حوادث أسطوانات الغاز. وأوصى الدفاع المدني ربات المنازل والعاملات والطباخين في المطاعم بعدم تعبئة أواني القلي بالزيت تجنبا لمخاطر الحريق جراء ملامسة الزيت لمصادر اللهب، إذ أن الزيت يتحول إلى بخار قابل للإشعال عندما يتجاوز درجة حرارته أكثر من 240 درجة مئوية، مشدداً على ضرورة إغلاق مفاتيح الغاز عند الانتهاء.

وأكد اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني بدبي إن «السلامة العامة» منظومة متكاملة تتضمن الوعي الفردي والمجتمعي بالمخاطر، وتوفر البنية الأساسية التقنية المتطورة للوقاية والسلامة في المباني والمنشآت، وضمان وجود القدرة والمهارات لدى شاغلي الموقع على التعامل مع الحريق عن اندلاعه في مراحله الأولى، كونهم المستجيب الأول للحادث قبل وصول فرق الدفاع المدني. كما أن توفير «السلامة العامة» مسؤولية يشترك فيها الجميع «الفرد، والمجتمع، والأجهزة المعنية بالطوارئ».

وقال لـ«الاتحاد» إن نسبة كبيرة من حوادث الحريق المنزلية التي تقع خلال شهر رمضان المبارك تكون بالمطابخ، عازيا ذلك إلى معدلات إعداد الأطعمة المقلية بالزيت وزيادة العبء الكهربائي، علاوة على حوادث تسرب الغاز الناجمة عن الإهمال في تفقد تمديدات الغاز والتوصيلات الكهربائية وإجراء الصيانة اللازمة له.

ودعا المواطنين والمقيمين إلى إتباع إرشادات الدفاع المدني لتجنب هذه المخاطر، مشيراً إلى أن نقص وعي العمالة المنزلية في التعامل مع حوادث المطابخ يضاعف من مخاطر الحوادث. وعن إحصاء الحرائق خلال شهر رمضان 2013، قال أسفر عن 32 حادثاً تم إدراج 30 منها تحت البسيطة فيما صنف اثنين تحت المتوسطة مقابل 27 حادثاً في رمضان 2014 واحد متوسط في حين سجل 2015 (20) حادثاً من بينها 18 بسيطاً وواحد متوسط وآخر بليغ.

وأوصى المطروشي بضرورة التأكد من فصل التيار الكهربائي عند تنظيف آلات الفرم محذراً من استخدام اليد لدفع اللحوم أثناء عملية الفرم حيث حصل حادث من هذا النوع، والكشف عن سلامة تمديدات الغاز وإغلاق المفاتيح بعد الانتهاء من إعداد الطعام. كما دعا إلى الالتزام بشروط الوقاية والسلامة في المطبخ كعامل أساسي في منع حدوث الحريق أو التقليل من الخسائر عند وقوعه، وذلك من خلال التأكد من وجود فتحات تهوية وإضاءة مناسبة بالمطبخ وترتيب الأدوات والأفران والأجهزة، وشدد أيضاً على التأكد من كفاءة وتناسب الطاقة الكهربائية الداخلة للأجهزة وعدم وجود أسلاك تالفة ونظافة الشفاطات والأفران، والأجهزة المستخدمة بشكل دوري، مشيراً إلى أن عملية سوء التخزين تؤدي إلى كوارث، إذ لابد من تخزين المواد القابلة للاشتعال خارج المطبخ مع وجود حواجز مشبكة حولها، والتأكد من تخزين المواد المتشابهة مع بعضها وعدم الخلط بينها وتوفر مطفأة أو أكثر للحريق، حسب حجم المطبخ أو المطعم. وشدد على ضرورة تطبيق الإجراءات الآمنة لأسطوانة الغاز وأنظمة الغاز المركزي من خلال القيام بفحص أسطوانة وتمديدات الغاز بصورة دورية «الأنابيب، الخراطيم، الصمام»، وتجنب تعرضها للحرارة والعوامل الجوية التي تتسبب في إتلافها واستبدال التآلف منها فوراً لمنع تسرب الغاز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض