• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«التربية»: مواعيد جديدة للتصحيح في رمضان

«العربية» تسعد أبناءها.. وشكاوى محدودة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

دينا جوني (دبي)

أجمع معظم طلاب الصف الثاني عشر في مختلف إمارات الدولة على سهولة امتحان اللغة العربية الذي أدوه أمس، مؤكدين أنه جاء في مستوى الطالب المتوسط، ومتوقعين ارتفاع درجاتهم عقب التصحيح، فيما شكا آخرون من التطويل في بعض الأسئلة، وضيق الوقت.

من جهتها، عدّلت وزارة التربية والتعليم من مواعيد تصحيح أوراق الامتحانات لمادة اللغة العربية لطلبة صفوف الثاني عشر تزامناً مع شهر رمضان المبارك، وأعلمت الوزارة أمس جميع معلمي اللغة العربية المكلفين تصحيح الامتحانات في مراكز التقدير في مختلف إمارات الدولة، بتأجيل تصحيح أوراق اللغة العربية من الرابعة عصراً من بعد ظهر أمس، إلى الثامنة من صباح اليوم.

وأشار مصدر في الوزارة إلى أن تصحيح أوراق الامتحانات سيبدأ في اليوم التالي من موعد الاختبار، بدلاً من اليوم نفسه كما كان متبعاً، ولفت إلى أن المواعيد الجديدة للتصحيح التي تمّ اعتمادها ستكون من الثامنة صباحاً لغاية الساعة الثانية بعد الظهر، بدلاً من الساعة الرابعة لغاية التاسعة مساءً.

وبالنسبة لامتحان اللغة العربية، أكد التوجيه المختص بالمادة وفق تقرير وزارة التربية والتعليم أن الاختبار جاء مناسباً للطلاب على اختلاف مستوياتهم، ودرجة صعوبته لا تخرج عن المألوف، وبالنسبة للأسئلة، فقد جاءت موزعة بصورة عادلة على المهارات المختلفة، ومفرداتها تقيس قدرات الطلاب بشكل عادل، مشيراً إلى أن الوزارة لم تردها أي شكاوى بخصوص امتحان مادة اللغة العربية، وإنما وردها عدد قليل من الاستيضاحات.

بالمقابل، أكد رائد الحاج مدرس اللغة العربية في مدرسة الصفا، أنه بطبيعة الحال لم يطلع على أسئلة الامتحان، لكن من خلال طلاب الثاني عشر علمي وأدبي الذين توجهوا إلى مكتبه عقب انتهاء زمن الامتحان، تبيّن أن الأسئلة لم تخرج على الإطلاق عن حدود المنهاج الدراسي، إلا أن شكاوى الطلبة تركزت على ضيق الوقت مقارنة بطول الورقة الامتحانية، وأشار إلى أن الاختبار كان مكثفاً من ناحية الأسئلة والفقرات، والتي كانت بمعظمها أسئلة استنتاجية، وتحتاج بالتالي إلى وقت أطول في التفكير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض