• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بعد اتهامه بالتزوير عبر التواصل الاجتماعي

مازن حايك يرد: لم ننخدع.. وصلاح يستحق لقب «أراب جوت تالنت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مارس 2015

تامر عبدالحميد

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد فوز صلاح المغربي المعروف باسم SalahEntertainerفي الموسم الرابع من برنامج ArabsGotTalent، وتفوقه على المطربة المصرية الشابة ياسمينا، التي كان متوقعاً فوزها باللقب في هذا الموسم، تم مهاجمته عبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الإخبارية الفنية، حيث تم نشر مقطعين فيديو، الأول يظهر العرض الذي قدمه في النسخة الفرنسية LaFranceaunincroyableTalent، الذي شارك فيه عام 2006 وفاز بلقبه، والفيديو الآخر يحوي العرض الذي قدمه في الحلقة الأخيرة من «أراب جوت تالنت» التي فاز فيها أيضاً باللقب، في محاولة منهم لكشف أمره وخداعه للجمهور ولجنة التحكيم أيضاً، حيث تكشف مقاطع الفيديو لمن يشاهدها، أنه أعاد العرض نفسه في كلا البرنامجين، مع اختلافات بسيطة في الحركات والموسيقى.

وكتب تحت مقاطع الفيديو: «كان أمراً غريباً أن يقدم الفائز بـ «أراب جوت تالنت»، عرضاً قديماً قدمه سابقاً في النسخة الفرنسية من البرنامج، فهو لم يفعل شيئاً جديداً، وقدم تقريباً العرض نفسه، من ناحية الصوت والحركات وطريقة الكلام، وحتى الملابس التي كانت متقاربة كثيراً لكلا العرضين، مع اختلاف في الموسيقى، من الأجنبية إلى الشرقية في النسخة العربية من البرنامج.

وصرح مازن حايك المتحدث الرسمي باسم مجموعة «أم بي سي»، في اتصال هاتفي مع «الاتحاد»، بأن الهجوم الذي يشن على صلاح في غير محله ولا يستحقه، حيث قال: لم ننخدع، فإدارة «أم بي سي» وأعضاء لجنة تحكيم «أراب جوت تالنت»، كانوا على معرفة ودراية كاملة بمسيرة صلاح العالمية، وقد شاهدنا العرض الذي قدمه في النسخة الفرنسية من البرنامج، ففي النهاية هو «راقص شارع»، ومن المفترض أن تتكرر حركات الرقص في اللوحات التي يقدمها، مشيراً إلى أن اللوحة التي قدمها في «أراب جوت تالنت» في الحلقة الأخيرة مختلفة كلياً سواء من ناحية الديكورات أو المؤثرات الصوتية والمرئية وكذلك الفكرة، فصلاح موهبة متكاملة العناصر، أظهر براعة في الرقص والأداء والاستعراض واستحق اللقب عن جدارة.

وأضاف: يحسب لصلاح أن يكون قدوة مشرفة لكل الشباب، فهو حالياً عمره 36 عاماً، وقبل 9 أعوام قد قدم عرضه في النسخة الفرنسية من البرنامج، ومن المعروف عن الراقصين أنه كلما زاد من عمره، كلما قلت مقدرته وحرفيته على الاستعراض، لكن صلاح تعب على نفسه كثيراً واجتهد، حتى يقدم ما قدمه في مرحلة العشرينيات، على مسرح «أراب جوت تالنت»، شاكراً في الوقت نفسه الأشخاص الذين روجوا لمقاطع الفيديو الخاصة بعرضه في النسخة الفرنسية والعربية من البرنامج، لكي يرى العالم كله أنه لا يزال يحافظ على رشاقته ولياقته، وحرفيته على تقديم عرض راقص بمنتهى الحرفية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا