• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكدت استعداد الهيئة لتحقيق أهداف الحملة

الهلال الأحمر: «أمة تقرأ» تؤكد ريادة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

أبوظبي (وام)

قال الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر: إن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «أمة تقرأ» لتوفير 5 ملايين كتاب للطلاب المحتاجين في مخيمات اللاجئين وإنشاء 2000 مكتبة حول العالم الإسلامي تؤكد الدور الرائد لدولة الإمارات في التصدي لتحديات العصر العلمية والمعرفية .

وأكد الدكتور المزروعي، في تصريح له بهذه المناسبة، أن المبادرة تعتبر فتحا كبيرا للملايين في شتى أنحاء العالم الذين يواجهون صعوبات كبيرة في الحصول على حقوقهم في التعليم.

وقال: إن المبادرة تعزز فرص محاربة الجهل والأمية وتعيد للكتاب مجده بعد أن كاد أن يأفل بسبب تسارع وتيرة الحياة ودخول وسائط معرفية وثقافية أخرى على خط المعارف الإنسانية والتي تقف في مقدمتها وسائل التواصل الاجتماعي كما تفتح المبادرة آفاقا أرحب أمام الباحثين والأكاديميين.

وأكد أن مبادرة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أتت في هذا الإطار لتغيير واقع مؤلم يعشيه ملايين البسطاء الذين شاءت أقدارهم أن يكونوا خارج أسوار العملية التعليمية في العديد من الدول، مشيراً إلى أن من شأن مبادرة «أمة تقرأ» أن تحدث نقلة نوعية وفرقاً في مستوى التحصيل العلمي والأكاديمي.

من جانبه، أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن مبادرة «أمة تقرأ» التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تجسد حجم المسؤولية التي تضطلع الدولة بها في مختلف مجالات الحياة .. وقال إن مبادرات قيادة الدولة الرشيدة المتتالية في الشأن الإنساني وضعت الإمارات في مقدمة الدول التي تهتم بمصائر الضعفاء والمهمشين وضحايا الكوارث الطبيعية والتي من صنع الإنسان.

وأشاد الفلاحي بمبادرة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مؤكدا أنها تفتح أبواب الأمل أمام طالبي العلم والمعرفة وتحد من ظواهر الجهل وتحارب الأمية وتعزز قدرات الشعوب في التصدي للخرافات والأفكار الهدامة. وقال «الحملة تأتي منسجمة مع توجهات دولة الإمارات في إحداث التغيير المطلوب في مجال المساعدات الإنسانية والانتقال به من مجرد مساعدات آنية ومباشرة إلى برامج تنموية مستدامة تساهم في تعزيز القدرات وبناء المجتمعات وتطويرها على أسس علمية ومعرفية». وأكد أن «هيئة الهلال الأحمر الإماراتية لن تدخر وسعاً في سبيل تحقيق أهداف الحملة وإنجاح فعالياتها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض