• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

غدا في وجهات نظر: إيران وإسرائيل.. والعرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مارس 2015

الاتحاد

إيران وإسرائيل.. والعرب

استنتج محمد خلفان الصوافي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يعلم أن مخاوفه من إيران غير حقيقية، بالنووي أو بدونه.. فالجانبان يتبادلان أدواراً على حساب العرب!

إيران وإسرائيل هما شغف وسائل الإعلام العالمية هذه الأيام. وإذا كان ظهور إيران مؤخراً زاد بشكل لافت للنظر رغم وجود العديد من الأحداث السياسية في المنطقة، فذلك يرجع لسببين رئيسيين: الأول يتعلق باستهداف السياسة الإيرانية للعرب وتدخلها في أوضاعهم السياسية والأمنية بشكل سافر، خاصة العراق وسوريا، حيث يبرز اسم «قاسم سليماني» باعتباره مَن يدير هاتين الدولتين. أما أحدث تغلغل إيراني، وربما أخطره، فهو في اليمن، إذ قد تصبح إيران شريكاً في «صناعة القرار» اليمني إذا ما تمكن الحوثيون من السيطرة على الحكم. لذلك فالمؤشرات لا تبشر بالخير فيما يخص مستقبل العلاقات الإيرانية العربية على المدى المنظور على الأقل.

أما السبب الثاني، فكان خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو- المعروف عنه انشغاله بإيران خاصة في فترة الانتخابات البرلمانية- والذي ألقاه أمام الكونجرس الأميركي، حيث «أيقظ» الهواجس من مخاطر الوصول إلى اتفاق بين إيران ومجموعة (5+1) والمتوقع في نهاية هذا الشهر. هذا الخطاب، دفع إلى الاهتمام بإيران باعتبارها اللاعب الإقليمي «الأخطر» من دون السلاح النووي في المنطقة، فكيف سيكون الحال إذا ما امتكت ذلك السلاح؟!

الشيء الذي ينبغي الانتباه له أن نتنياهو بخطابه قاد حملة إعلامية ودعائية لمصلحة إيران في المنطقة. وقد رأى البعض أن هدف حملته ليس التحذير من إيران بقدر ما هو بناء إعجاب لهذه الدولة عربياً في جانبين، باعتبار أن إيران هي الوحيدة القادرة على إيقاف «تجاوزات إسرائيل». وبالتالي طالما أنها تمثل خطراً على وجود إسرائيل فهذا هو «عز الطلب». أما الجانب الثاني من خطاب نتنياهو فيؤكد أن إيران هي من تتلاعب بالأحداث في المنطقة، وهي معلومة تبدو أقرب للحقيقة، من خلال نشاطها السياسي الذي يبدو أنه مقنع للإدارة الأميركية، وتحاول الاستفادة منه في سبيل «الخلاص» من حالة الفوضى الأمنية القائمة في المنطقة.

معركة نتنياهو- أوباما في الكونجرس
... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا