• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تحت رعاية منصور بن زايد

«خليفة التربوية» تكرم الفائزين 14 أبريل المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

السيد سلامة (أبوظبي) - تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية، تحتفل الأمانة العامة للجائزة يوم الاثنين 14 أبريل المقبل بتوزيع جوائزها على الفائزين في الدورة السابعة، وذلك بفندق قصر الإمارات في أبوظبي، ويشمل الحفل تكريم الشخصية التربوية الاعتبارية، وكذلك الفائزين في مجالات الجائزة الذين تم اختيارهم وفقاً لمعايير تحكيم شفافة من بين 500 طلب ترشيح تغطي مختلف مجالات الدورة السابعة.

ونظمت الأمانة العامة للجائزة لقاء موسعاً أمس مع المنسقين، وأعضاء اللجان المختصة بالحفل بحضور أمل العفيفي، الأمين العام للجائزة، وذلك بمقر الأمانة العامة للجائزة في أبوظبي.

وأشادت أمل العفيفي برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، لمسيرة التعليم في الدولة وحرص سموهم على أن يكون التعليم في مقدمة الأولويات الوطنية.

وقالت العفيفي: إن الجائزة تحظى باهتمام كبير من قبل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية، وحرص سموه على أن تمثل هذه الجائزة فيما تطرحه من مبادرات علمية وأكاديمية إضافة حيوية لما يشهده قطاع التعليم من تطوير بالدولة. ولفتت إلى أن الأمانة العامة للجائزة تواصل جهودها بشأن الاستعدادات الخاصة بالحفل، وعقدت اللجنة العليا لقاءات مع اللجان الفرعية، والتي ضمت ممثلين عن وزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، «وتكاتف»، وتم خلال اللقاءات عرض خطة الاحتفال، والبرنامج المرتبط باستقبال ضيوف الجائزة من داخل الدولة وخارجها. وأوضحت أن الفترة الماضية شهدت جهوداً كبيرة من قبل الأمانة العامة للجائزة تمثلت في فرز طلبات المرشحين، وفقاً للجدول الزمني للدورة السابعة للجائزة، حيث بدأت عملية تلقي الطلبات في 9 سبتمبر الماضي واستمرت حتى 16 يناير الماضي، قائلة: “إن الجائزة طرحت في دورتها السابعة مجالات: الشخصية التربوية الاعتبارية، والتعليم العام (المعلم المبدع المعلم الواعد الأداء التعليمي المؤسسي)، وذوي الإعاقة، والتعليم والبيئة المستدامة، والتعليم وخدمة المجتمع، والتعليم العالي، والإعلام الجديد، والبحوث التربوية، والمشروعات والبرامج التربوية المبتكرة العربي، والتأليف التربوي للطفل على مستوى الدولة والوطن، وتبلغ قيمة الجوائز بالدورة الحالية ثلاثة ملايين وستمئة ألف درهم.

وثمنت العفيفي الاستجابة الواسعة من الميدان التربوي والأكاديمي محلياً وعربياً في المشاركة بمشروعاتهم خلال الدورة السابعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض