• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

باريس ترجئ زيارة وزيري الدفاع والخارجية لموسكو وواشنطن تلوح بعقوبات جديدة

«الناتو» قلق ويتهم روسيا بإعادة رسم الخريطة الأوروبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

عواصم (وكالات) - كان إعلان روسيا الاعتراف بجمهورية القرم، التي أعلنت استقلالها وانفصالها عن أوكرانيا مدعاة لحراك أميركي أوروبي واسع، تمثل بمواقف وتحركات سريعة تسعى جميعها للضغط على موسكو للتراجع عن موقفها تجاه جارتها كييف، فقد أعلنت بريطانيا أنها ستبقى تتعامل مع شبه جزيرة القرم على أساس أنها جزء من أوكرانيا، فيما قالت واشنطن إن لديها السلطة لفرض عقوبات على أي مسؤول أو كيان روسي، من دون استبعاد أي شكل من أشكال المساعدة لأوكرانيا، كما دان نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الإجراء الروسي خلال لقائه برئيس وزراء بولندا في وارسو الذي قال بدوره للصحفيين: «تصرف روسيا بشأن القرم يعد استفزازا للعالم الحر بأسره»، ومن جهته أعرب أمين عام حلف شمال الأطلسي (الناتو) عن قلقه من النشاطات العسكرية الروسية على طول الحدود مع أوكرانيا، محذرا من مساعٍ روسية لإعادة رسم الخريطة الأوروبية.

وأرجأت باريس زيارة كان من المقرر أن يقوم بها وزيرا الدفاع والخارجية إلى موسكو، كما لوح وزير الخارجية الفرنسي بإلغاء بيع سفن عسكرية فرنسية من طراز ميسترال لروسيا، إلى ذلك أكدت المفوضية الأوروبية عرضها لقبول انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي بعضوية كاملة، فيما قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن ضم روسيا لشبه جزيرة القرم بعد الاستفتاء وإعلان استقلالها هو انتهاك للقانون الدولي.

كما دان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخطوة الروسية، ودعا إلى «رد أوروبي قوي يتناسب مع المرحلة الجديدة التي تم تجاوزها».

وفي مقابلة حصرية على شبكة «سي إن إن» أمس قال أمين عام حلف شمال الأطلسي اندرس فوج راسموسن: إن روسيا تحاول إعادة رسم الخريطة الأوروبية وإيجاد خطوط فاصلة جديدة في أوروبا.

وفي لندن قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج في بيان «إن القرم ما زالت جزءا من أوكرانيا»، وأضاف «إننا نشهد محاولة واضحة لناحية الاستعداد لضم جزء من أرض ذات سيادة لدولة أوروبية مستقلة من خلال القوة المسلحة واستفتاء غير شرعي وغير مشروع»، وأضاف “إن بريطانيا علقت جميع الأنشطة العسكرية المشتركة من الروس” ويشمل الإلغاء مناورة بحرية فرنسية روسية بريطانية أميركية وتعليق زيارة مقترحة للبحرية الملكية البريطانية إلى سان بطرسبرج.

من جهة ثانية، أكدت المفوضية الأوروبية عرضها لقبول انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي بعضوية كاملة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا