• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ذهاب ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا

حامل اللقب يسقط في فخ التعادل أمام «الخفافيش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

مدريد (رويترز) - سجل هيلدر بوستيجا هدفا بضربة رأس في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع ليقود فالنسيا للتعادل 1-1 مع ضيفه أتليتيكو مدريد في ذهاب دور الستة عشر لكأس ملك إسبانيا لكرة القدم أمس الأول.

وبعدما افتتح راؤول جارسيا التسجيل لأتليتيكو في الدقيقة 72، نجح بوستيجا أخيراً في هز شباك الحارس تيبو كورتوا بعدما حول المهاجم البرتغالي تمريرة سفيان فجولي العرضية إلى داخل المرمى من مدى قريب في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

وفي ثاني مباراة تحت قيادة المدرب الجديد خوان انطونيو بيتسي قدم فالنسيا عرضاً قوياً، واستحوذ على الكرة أغلب فترات اللقاء، لكن أتليتيكو تقدم عبر لاعب الوسط جارسيا اثر خطأ من الحارس فيسنتي جوايتا. وأتيحت لجارسيا أيضا أفضل فرصة لأتليتيكو في الشوط الأول، لكن جوايتا تصدى لمحاولته، بينما أبعد كورتوا تسديدة من خوان بيرنات بعد مرور سبع دقائق من زمن الشوط الثاني.

وتصدى كورتوا لثلاث محاولات أخرى، بعدما ضغط بلنسية بحثا عن التعادل ليبعد تسديدة من البديل سيرجيو كاناليس في الدقيقة 76 ثم هجمتين من بابلو بياتي وفغولي في دقيقة واحدة. وبدا أن اتليتيكو الذي يتقاسم صدارة دوري الأضواء مع برشلونة في طريقه لحسم لقاء الذهاب لمصلحته، لكن بوستيجا أدرك التعادل لفالنسيا في آخر هجمة. وستقام مباراة العودة على ملعب أتليتيكو حامل اللقب الاسبوع القادم.

من جانبه، أكد دييجو سيميوني المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد أنه فخور بأداء فريقه في مختلف البطولات، فهو شريك في صدارة الليجا، وتأهل إلى دور الـ 16 في دوري الأبطال، وتمكن من التعادل بعد أن كان قريباً من الفوز على فالنسيا في ذهاب دور الـ16 لكأس ملك إسبانيا.

وعقب المباراة أكد سيميوني إنه لا يشعر بالغضب أو الندم لعدم خروج فريقه فائزاً، بعد أن كان متقدماً حتى نهاية الوقت الأصلي على فالنسيا، وأضاف: «دائماً أقول إن النتيجة الحقيقية لأي مباراة التي لا يجب أن نعترض عليها هي النتيجة الرقمية، فالأهداف هي المقياس الأهم للحكم على الأشياء، وإذا لم تتمكن من التسجيل فلا يجب أن تشعر بالندم، كما أن فريق فالنسيا أهدر بعض الفرص بعد أن تقدمنا عليهم، وتمكن حارسنا من التصدي لهذه الهجمات».

وتابع سيميوني: «للحق أقول إنني فخور بفريقي في مختلف البطولات، سواء في كأس الملك أو الدوري أو دوري الأبطال، ما يهمني أن فريقي يتقدم للأمام ويفكر بشكل هجومي في جميع المباريات، أتعهد بألا يتأثر فريقي في مباراة العودة بخوضه مباراة مهمة قبلها أمام البارسا، وعلى الرغم من أن التعادل خارج قواعدنا نتيجة جيدة، إلا أن فرصة التأهل مقسمة بنسبة 50 ٪ على الفريقين».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا