• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أوكرانيا تعتقل فرنسياً بحوزته أسلحة ومتفجرات لاستهداف مسجد وكنيس ووحدات للشرطة وجسور

إحباط 15 اعتداءً إرهابياً على فرنسا قبل وأثناء «كأس أوروبا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

عواصم (وكالات)

كشفت أجهزة الاستخبارات الأوكرانية أمس، أنها أوقفت أواخر مايو الماضي فرنسياً بحوزته ترسانة أسلحة و125 كيلوجراماً من المتفجرات كان يحضر لتنفيذ 15 اعتداءً إرهابياً على مسجد وكنيس ووحدات دورية تابعة للشرطة و مواقع عدة أخرى في فرنسا، بينها تفجير جسور وطرق سريعة ومكاتب ضرائب في الأنحاء المختلفة قبل وأثناء مباريات كأس أوروبا لكرة القدم 2016. ويتزامن الإعلان عن توقيف الإرهابي مع التأهب في أجهزة الأمن الفرنسية قبل 4 أيام من انطلاق كأس أوروبا، مع إقرار الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، بوجود تهديد باعتداءات أثناء هذه الفعاليات الرياضية، متعهداً باتخاذ «الإجراءات كافة لضمان نجاح الكأس الأوروبية لـ2016».

وأبلغ فاسيلي جريتساك رئيس جهاز أمن الدولة الأوكراني الصحفيين أمس، أن مواطناً فرنسياً (25 عاماً) اعتقل في 21 مايو المنصرم عند الحدود بين أوكرانيا وبولندا، كان يخطط لشن سلسلة هجمات في فرنسا خلال بطولة أوروبا لكرة القدم. وقال: «إن الرجل الذي لم يُكشف عن اسمه، اتصل بجماعات مسلحة في أوكرانيا بهدف شراء أسلحة ومتفجرات». وأضاف: «تحدث الرجل الفرنسي بشكل سلبي عن سياسة حكومته وعن الهجرة وانتشار الإسلام والعولمة، كما تحدث عن خطط لتنفيذ عدد من الهجمات الإرهابية». وتابع: «تمكن جهاز الاستخبارات من منع 15 عملاً إرهابياً كان من المخطط تنفيذها في فرنسا»، موضحاً بقوله «كان بحوزة الفرنسي 125 كلج من المتفجرات، بالإضافة إلى ترسانة أسلحة أخرى». وأوضح «لقد حصل المواطن الفرنسي على 5 رشاشات كلاشنيكوف وأكثر من 5 آلاف رصاصة وصاروخين مضادين للدبابات و125 كلج من مادة (تي ان تي) ومئة صاعق».

وأفاد مصدر أمني فرنسي بأنه لدى تفتيش منزل الموقوف الذي ذكرت وسائل إعلام إنه يدعى «غريغوار. م»، بمنطقة موز شرق فرنسا، تم العثور على قميص عليه شعار اليمين المتطرف. ووفق سلطات كييف وصل الفرنسي إلى أوكرانيا في ديسمبر 2015 كمتطوع واتصل بعسكريين في شرق البلاد حيث يدور نزاع بين كييف والانفصاليين المقربين من روسيا، للحصول على أسلحة ومتفجرات. وقال المصدر الأمني الفرنسي: إن المحققين لا يملكون شيئاً حالياً «يؤكد أو ينفي وجود خيط إرهابي» وسيطلبون من الأوكرانيين المزيد من المعلومات.

وستنشر السلطات الفرنسية أكثر من 90 ألف دركي وشرطي وعنصر أمن خاص لحماية ملاعب كرة القدم التي ستستقبل نحو 7 ملايين متفرج من 10 يونيو إلى 10 يوليو المقبل. وأكد رئيس الشرطة باريس ميشال كادو في مؤتمر صحفي أمس، فرز أكثر من 3000 شرطي، إضافة إلى 10 آلاف منتشرين سلفاً بمنطقة ايل دو فرانس، لضمان الأمن أثناء البطولة التي تنطلق الجمعة المقبل. وقال «عززنا 10 آلاف عنصر مقرر نشرهم أصلاً بحوالي 15 وحدة من القوات المتنقلة (1500 شخص)، كما فرزنا دفعة خريجي (حرس السلام) الحالية وتشمل 750 حارساً لتنفيذ مهام تفتيش مسبق. وسيصلون إلى مواقعهم في منتصف يونيو». وفرنسا في حالة طوارئ منذ مقتل 130 شخصاً بسلسلة اعتداءات إرهابية منسقة في مختلف أرجاء باريس في نوفمبر الماضي.

من جهة أخرى، أعرب رئيس مؤتمر وزراء داخلية ألمانيا كلاوس بويلون، عن اعتقاده بوجود المزيد من الخلايا الإرهابية في ألمانيا. وقال بويلون الذي يشغل منصب وزير داخلية ولاية زارلاند في تصريحات لصحيفة «هاندلسبلات» الألمانية أمس «من السذاجة اعتقاد غير ذلك». وتوقع بويلون أن يكون هناك على الأقل 100 إرهابي بعضهم مرتبط «بداعش» تسللوا إلى الاتحاد الأوروبي عن طريق الهجرة، مشدداً «لا أرى هذا العدد مبالغاً فيه». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا