• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الحكومة تؤكد تجاوز أضرار الحرب 31 مليار دولار

البرلمان السوري يحرم المعارضة وملايين اللاجئين من الانتخابات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

دمشق (وكالات) - أقر مجلس الشعب السوري امس مشروع قانون الانتخابات العامة الذي سبق أن أثار انتقادات لاذعة من قبل المعارضة، باعتبار أنه يمنع معظم اللاجئين السوريين من التصويت، كما يشترط على المرشحين للرئاسة الإقامة داخل سوريا.

وذكرت «وكالة الأنباء السورية» الرسمية (سانا) أن المجلس تبنى المواد من 105 إلى 107 والتي تنص على أن يقترع الناخب بواسطة جواز سفره العادي ساري الصلاحية والممهور بختم الخروج من أي منفذ حدودي سوري.

ورأى معارضون أن هذا الأمر يعني أن معظم اللاجئين الذين غادروا الأراضي السورية على مدى السنوات الثلاث الماضية دون أن يحصلوا على الختم الرسمي في جوازاتهم والذين يقدر عددهم بنحو 5 ملايين سيحرمون من التصويت في الانتخابات الرئاسية المقررة في يونيو المقبل.

وتشترط المادة 30 من مشروع القانون في المرشح لمنصب رئيس الجمهورية أن يكون مقيما في الجمهورية العربية السورية مدة لا تقل عن 10 سنوات إقامة دائمة متصلة عند تقديم طلب الترشيح. ولم يعلن أحد من زعماء المعارضة بعد عزمه خوض الانتخابات، كما لم يعلن الرئيس بشار الأسد بعد عن قراره النهائي للترشح من جديد، وذلك على الرغم من أن صلاحياته تنتهي في 17 يونيو.

ونصت المادة 118 التي اعتمدت أيضا على عدم جواز الجمع بين عضوية مجلس الشعب ومنصب المحافظ أو عضوية مجالس الإدارة المحلية أو أي وظيفة أو عمل في الدولة ومؤسساتها وسائر جهات القطاعين العام والمشترك باستثناء الوزارة والتدريس في الجامعات والباحثين في مراكز البحوث وعضوية المكاتب التنفيذية للاتحادات والمنظمات الشعبية وعضوية النقابات المهنية.

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي إن أضرار الحرب المستمرة منذ ثلاثة أعوام تجاوزت عتبة 31 مليار دولار، وأضاف في تصريحات لصحيفة البعث الناطقة باسم الحزب الحاكم «أن حجم الأضرار المقدرة جراء الحرب الكبرى على سوريا وصل إلى 4,7 تريليون ليرة سورية (31,3 مليار دولار أميركي).

ويقارب هذا الرقم الناتج المحلي الذي قدرت وحدة البحوث الاقتصادية في مجلة «الايكونومست» أن يوازي 34 مليار دولار في العام 2014. وكان نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الإدارة المحلية عمر غلاونجي أفاد منتصف يناير أن إجمالي قيمة الأضرار حتى نهاية العام 2013، بلغ 21،6 مليار دولار، قائلا إن هذا الرقم في تصاعد نتيجة عمليات الجرد المستمرة للأضرار.

وأوضح الحلقي أن الحكومة رصدت مبلغ 50 مليار ليرة سورية (334 مليون دولار) لتعويض الأضرار، أي بزيادة عشرين مليارا عن العام الماضي. وأشار إلى أن أولويات الحكومة تصب خلال المرحلة الحالية في تحقيق الأمن والاستقرار من خلال تأمين عوامل الصمود لقواتنا المسلحة في حربها ضد الإرهاب، إضافة إلى تأمين متطلبات صمود شعبنا في وجه الحرب الكونية عبر توفير كافة السلع والمواد الأساسية.

ولفت إلى أن كتلة الرواتب التي يتم دفعها سنوياً تصل إلى 609 مليارات ليرة سورية (اربعة مليارات دولار)»، وان الحكومة تدفع 300 مليون دولار شهرياً لشراء المشتقات النفطية، وان 65 بالمئة من حاجات الطاقة الكهربائية تتم تلبيتها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا