• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

3 هزائم في 3 بطولات مختلفة خلال 7 أيام

سندرلاند يعمق جراح «يونايتد» بثنائية في كأس الرابطة الإنجليزية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

محمد حامد (دبي) - استسلم مان يونايتد لهزيمة ثالثة على التوالي في غضون 7 أيام في 3 بطولات مختلفة، مما يؤكد أن فريق «الشياطين الحمر» يواجه واحدة من أسوأ الفترات في تاريخه الكروي، فقد سقط الفريق على يد سندرلاند «متذيل جدول ترتيب الدوري»، لكن الهزيمة هذه المرة حدثت في ذهاب قبل نهائي كأس رابطة الأندية المحترفية «الكابيتال ون» بهدف لهدفين، ويبدو أن فترة التحول من عصر أليكس فيرجسون إلى عهد دافيد مويز ستكون قاسية على جماهير «الشياطين الحمر».

وكان سندرلاند الملقب بـ «القطط السوداء» قد وجه لطمة جديدة إلى مانشستر يونايتد وضاعف محنة الفريق في الموسم الحالي بالتغلب عليه بهدف لهدفين أمس الأول في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة كأس رابطة الأندية المحترفة «كأس كابيتال وان». وبذلك تلقى مانشستر يونايتد الهزيمة الثالثة على التوالي في ثلاث مباريات خاضها في غضون سبعة أيام فقط حيث خسر 1-2 على ملعبه أمام توتنهام في الدوري الإنجليزي الأربعاء الماضي، ثم سقط في فخ الهزيمة أمام سوانسي سيتي بنفس النتيجة الأحد الماضي في دور الـ 32 لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي ليودع البطولة مبكراً.

ولاحقت النتيجة نفسها فريق مانشستر يونايتد حامل لقب الدوري الإنجليزي وذلك في مواجهة سندرلاند متذيل جدول الدوري الإنجليزي لتضاعف هذه الهزيمة من الضغوط الواقعة على الفريق ومديره الفني الاسكتلندي ديفيد مويس، وإن كانت الفرصة سانحة أمام الفريق للتعويض في مباراة الإياب على ملعبه في 22 من الشهر الحالي.

وأنهى سندرلاند الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله اللاعب الويلزي المخضرم رايان جيجز عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط. وفي الشوط الثاني، سجل المدافع الصربي نيمانيا فيديتش هدف التعادل لمانشستر يونايتد في الدقيقة 52 قبل أن يحرز فابيو بوريني هدف الفوز لأصحاب الأرض من ضربة جزاء في الدقيقة 64.

وعقب المباراة خرج دافيد مويز المدير الفني لـ«لشياطين الحمر» ليفتح النار على الطاقم التحكيمي، مشيراً إلى أن فريقه أصبح لزاماً عليه أن يلعب ضد الأندية المنافسة، وضد الحكام في الوقت نفسه، وعلى الرغم من الهزيمة إلا أن مويز أبدى رضاه عن أداء فريقه، وأشاد بالدعم الجماهيري الذي تلقاه هو شخصياً، فقد زحف 5 آلاف متفرج خلف الفريق في رحلة انتهت بالهزيمة، ولكنها أثبتت شدة الارتباط بين الشياطين الحمر وجماهيرهم. ووفقاً لما نقلته صحيفة «الميرور» قال مويز: «هل يجب علينا أن نلعب ضد الأندية التي نواجهها، وضد الحكام في وقت واحد؟، لقد منح الحكم سندرلاند ركلة حرة مثيرة للسخرية سجلوا منها هدفاً، وركلة جزاء مثيرة للجدل سجلوا من خلالها هدفاً ثانياً، وكل منهما يدعو للدهشة».

وتابع المدير الفني لـ«الشياطين الحمر»: «في المقابل لم يمنح الحكم فريقي حقه في بعض القرارات المهمة، فضلاً عن البطاقات الصفراء التي تم استخدامها وفقاً لمعايير غريبة لم أتفهمها، أعتقد أن هناك بعض الإيجابيات على الرغم من الهزيمة، فالأداء كان جيداً، والفرصة قائمة للتعويص بين جماهيرنا في مباراة العودة، كما أن الدعم الجماهيري كان رائعاً، لقد جاء أكثر من 5 آلاف مشجع خلفنا، لدعم الفريق ودعمي أنا شخصياً، أعلم أنني أخوض التحدي الأكبر في حياتي، ليس من السهل أبداً أن تصبح مديراً فنياً لليونايتد، سواء كنت تحقق الانتصارات أو تتعرض للهزائم، إنها مهمة صعبة في جميع الأحوال».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا