• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ليس للنشر

رمضان وصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

خليفة جمعة الرميثي

* عندما تنتشر إعلانات زيت الطبخ وصابون غسيل الصحون وإعلان حبيبكم وصل، يقصدون الفيمتو طبعاً غير حروب إعلانات الشماغ عندها تعرف أن رمضان وصل.

* ازدحام النساء في طوابير على المكتبات، هل هو لشراء الكتب الدينية مثلاً؟ لا ولكن لشراء كتب الطبخ وإرسال الصور على الإنستجرام، وكيف تطبخين كذا وتعملين كذا، وبعدين تطلع أكلات اشتروها جاهزة.

* انتشار المسجات الرمضانية، مثل إخواني سامحوني إذا غلطت عليكم «الحين تذكرتنا»، أو إرسال مسجات عن أهوال يوم القيامة، وألف فتوى وفتوى في رمضان وبعدها تبرعات لمشروع إفطار صائم وحفر آبار في نيكاراجوا وبعدها مسجات تسول، أو محتاجين شراء تذاكر «علشان نصيف في سويسرا».

* سيدة تضع في «العربانة» جبلاً من الأغراض، وكأن رمضان سنوات، وليس شهراً وتجعل العامل الآسيوي يسحب العربانة، ويمكن أن تضع أبناءها الصغار فوق العربانة، وبعد جر العربة مسافة طويلة يصل العامل إلى منزل الأخت، وهو لا يكاد يتمالك نفسه من التعب وغزارة العرق، فتعطيه نصف درهم و29 فلساً موجوداً في شنطتها من 23 عاماً «ليش هذا الكرم الحاتمي».

* أصبحت المنازل في طوارئ تبدأ بصيانة المطبخ وأدواته ومعداته وبعدها استقبال خادمات وطبابيخ هاربين من كفلائهم ثم شراء مستلزمات الفطور والسحور «12 عربانة تجرها الخيول من الجمعية» وإعداد قائمة، بما سوف يتم طبخه ونفخه على الفطور، وبعد التراويح والسهرة، ثم السحور «ويقولك بعدها ما اعرف ليش وزني زايد».

* واحد من الزملاء اكتشف طريقة لتغطية مصاريف رمضان والعيد والمدارس بدون قروض وسلف كيف؟؟ «كثرة جوائز ومسابقات رمضان، والتي تبدأ بـ 2000 إلى 50000 كل ليلة ومشغل 12 بدالة للاتصال على كافة البرامج الدينية والرياضية والتراثية والغنائية، من تلفزيون وإذاعة وجرايد ومجلات والأخ عن طريق الجوائز قام ببناء برج، وسماه على اسمه «رمضان بن كريم».

* يعزم عليك صديق، ويقولك تعال خيمة رمضان اللي في المكان الفلاني وتتوقع أنك بتحضر جلسة علم أو جلسة اجتماعية للتواصل مع الأهل والأقرباء، ولكن تفاجأ بأن خيمة رمضان في فندق وعبارة عن جلسة شيشة.

* سؤال شو أخبار العبادات، وقراءة القرآن ،وتوزيع الزكاة والصدقات، وزيارة الأقرباء للأسف آخر همهم؟

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا