• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

دفاتر التّنوير

أبو العلاء المعَرّي..عندما يكون الأعمى بصيراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

إعداد رضاب نهار

ما زال أثر أبو العلاء المعري وهو الشاعر والفيلسوف أحمد بن عبد الله بن سليمان القضاعي التنوخي المعري والمولود في معرة النعمان في الشمال السوري (363 – 449 ه) (973 – 1057م)، حاضراً حتى اليوم، إذ استطاع أن يقدّم قراءة تنويرية في الفكر الديني والمعتقدات السائدة آنذاك، تصلح حتى للحظتنا الراهنة، فحارب الجهل والتخلف، الأمر الذي استدعى الهجوم على تمثاله الموجود في مسقط رأسه وتحطيمه من قبل التكفيريين في مطلع العام 2013.

لم تمنعه إصابته بالعمى منذ أن كان صغيراً، من التعرف على فن الشعر والتعلّق به والبحث عن غيره من المعارف والآداب، فأثناء جولته في عدد من المدن السورية من بينها حلب، درس علوم اللغة والأدب والحديث والتفسير والفقه، واطلع على أصول الأديان والمذاهب، وخاض في التاريخ وأخبار الشعوب، مبلوراً فكره الخاص القائم على أساس المنطق والتحليل العقلاني لمفردات الكون والحياة.

عاش المعري في ثلاثة سجون ذكرها في شعره، مشيراً إلى لزومه عزلته الطوعية ناقماً على الدنيا وما فيها من بشر، وقد تحدّث عنها طه حسين في كتابه «مع أبي العلاء المعري في سجنه» فقال: «لم يكتفِ بالسجن الذي فرضته الطبيعة عليه فرضاً حين أفقدته ناظره كما يقول، وإنما فرض على نفسه سجنين آخرين. أحدهما ظاهر محسّ يراه الناس جميعاً ويشهدون ما يمكن أن يلقى سجينه من الحزن اللاذع والألم الممض، وهو هذا البيت الذي أقام فيه أبو العلاء المعري لا يريمه، وفرض على نفسه لزومه مهما تكن الظروف وطلب إلى أهل المعرة ألا يخرجوه منه حتى حين يغير الروم على المدينة. والآخر سجن فلسفي تخيّله كما يتخيل الشعراء، واشتقه من حقائق الأشياء كما يفعل الفلاسفة. وما أكثر ما يلتقي الشعراء والفلاسفة في موقف واحد يتفق فيه العقل والخيال جميعاً».

وفي بحث بعنوان «فلسفة المعري» يقول الباحث والناقد الدكتور عبد الرحمن دركزللي: «لا يجد أبوالعلاء، بعد النظر والتحقيق، ألا أن يعترف بأن هنالك حرية في الوجود، والعقل هو الدليل، لأن وجود العقل يقتضي أن الإنسان قادر على البحث والاختيار، ولو كانت الحياة جبراً تاماً لكان وجوده ضرباً من العبث، ولكان البشر بلا عقول أفضل منهم مزودين بها، بيد أن دور العقل محدود أمام دور القدر».

كما أشار دركزللي إلى أن المعري حاول أن يبيّن للناس معنى الدين الحقيقي، فهو بالنسبة له ليس عبادات جوفاء وإنما نقاء وطهارة في السلوك والعمل، وأن الدين الحق يسمو على الأهواء والرغبات والنزوات، لأنه خلق قويم وسلوك سديد وثقة بالله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا