• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

برامج لإعادة تصنيع القمامة وتحويلها إلى فوائد اقتصادية وبيئية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - عقد خبراء في الاستدامة البيئية مؤتمراً لمناقشة التحديات المتزايدة في التمدن، خلال المؤتمر السنوي الأول «EnviroTalk» «انفايرتووك» الذي تعقده جامعة ولونجونغ في دبي. ويشارك في الاجتماع خبراء في مجالات عديدة، مثل الدكتور «جاكي جوداس»، مدير البحوث في «وادي ورياح ناشونال بارك»، وخالد الكندي، رئيس قطاع المسؤولية العامة للشركات في بنك الإمارات دبي الوطني، و«ميرا تاريام»، مدير الخدمات البيئية والتعليم في شركة بيئة التابعة لحكومة الشارقة، والدكتور «محمد علي رضا خان»، اختصاصي الحياة البرية، إدارة حدائق الحيوان في بلدية دبي.

وتضمن المؤتمر مواضيع النقاش لكل من تحديات إدارة الهدر ضمن موضوع تزايد الكثافة السكانية للدولة، وتشير الإحصاءات إلى أن معدل كل فرد يهدر ما يقارب الـ 2.5 كليوجرام كل يوم، وهو ما يرتفع في دولة الإمارات مقارنة بالعديد من البلدان الأخرى. وعلى الرغم من ذلك، فقد أشارت «تاريام» إلى أن 60% من هذا الهدر قابل لإعادة التصنيع، ويتم إطلاق العديد من المبادرات لتحقيق ذلك.

وأكملت: «هدفنا في الشارقة هو تحقيق هدر لايمكن إعادة تصنيعه بنسبة صفر بالمئة، واستطعنا من خلال البرامج المكثفة في إعادة التصنيع والتثقيف والتوعية تحقيق تحول في هذا المجال بنسبة 67% حتى الوقت الحالي، ونسعى بحلول عام 2015 لعدم تحويل القمامة إلى مكبات القمامة النهائية، وهو ما سيعود بفوائد اقتصادية وبيئية». وتم تسليط الضوء أيضاً على مواضيع المحافظة على الحيوان، وتحديات عملية التمدن التي تهدد الكثير من المواطن الطبيعية. وشرح الدكتور «جوداس» الجهود التي يقوم بها فريق عمله، والتي أدت إلى إيجاد نظام بيئي طبيعي أنتج ما يفوق الـ 737 نوعاً، منها 62 جديدة كلياً على القطاع العلمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض