• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

بينهم قائد يشرف على تجهيز الفرق الانتحارية ومقتل جندي بهجوم هندي

10 قتلى بغارة لطائرة أميركية بلا طيار في باكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يناير 2013

ديرا إسماعيل خان، باكستان (وكالات) - قتل ما لا يقل عن عشرة مسلحين يشتبه بانتمائهم إلى حركة طالبان بغارة نفذتها طائرة أميركية دون طيار أمس في المنطقة القبلية بشمال باكستان بعد أيام من مقتل قائد كبير للمتشددين بالمنطقة. ومن جهة أخرى، قتل جندي باكستاني وأُصيب آخر في تبادل لإطلاق النار بين القوات الهندية والباكستانية في كشمير.

ووقع الهجوم الأميركي قبيل فجر أمس في بلدة باباد غار في سارواكاي على حدود منطقتي وزيرستان الشمالية والجنوبية القبليتين.

وذكرت ستة مصادر مخابرات أن ما بين عشرة و12 شخصا قتلوا في الهجوم الذي استهدف ثلاثة مجمعات لطالبان في بابار بيهاري بوزيرستان الجنوبية. وقال مسؤولون، إن من المعتقد أن المزيد من المتشددين كانوا داخل المجمعات حين قصفت مما يعني أن عدد القتلى قد يرتفع.

وقال ثلاثة من مصادر المخابرات وقائد عسكري لطالبان، إن من بين القتلى ولي محمد الذي كان يشرف على الفرق الانتحارية لحركة طالبان الباكستانية. وأضافت مصادر المخابرات أن حركة طالبان الباكستانية اتخذت ملاذات في منطقة بابار الجبلية على بعد 140 كيلومتراً شمال شرقي وانا في وزيرستان الجنوبية. ويسيطر الجيش الباكستاني الذي يعمل في ظل هدنة هشة مع متشددين من قبيلة وزير المحلية على وزيرستان الجنوبية.

وأفاد مسؤول استخباراتي آخر بأن سكان محليين انتشلوا جثث متفحمة من بين الحطام بينما كانت طائرات بدون طيار مازالت تحوم في السماء. وولي محمد الشهير باسم طوفان محسود، والذي كان مسؤولاً عن فريق الانتحاريين هو ابن عم حكيم الله محسود، قائد جماعة طالبان باكستان المكونة من جماعات مسلحة تشن هجمات منتظمة ضد أهداف مدنية وعسكرية باكستانية.

وجاءت غارة أمس بعد مقتل الملا نذير وهو زعيم للمتشددين من قبيلة وزير يوم الأربعاء الماضي. وأيد نذير شن هجمات على القوات الأميركية في أفغانستان ووقع على اتفاقيتي سلام مع الجيش الباكستاني. واحتج آلاف من أبناء قبيلته على قتله أمس. ... المزيد