• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جمال السويدي خلال افتتاح المؤتمر الـ19 لمركز الدراسات:

اهتمام الإمارات بالتطور التكنولوجي يفوق دولاً متقدّمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

هالة الخياط (أبوظبي) - أكّد الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أن التكنولوجيا أصبحت الآن القوة المحرّكة لآليات العولمة، وهي وقود صيرورتها التاريخية، وهو ما يؤثر في الحياة اليومية للبشر في مختلف أرجاء العالم، سواء على مستويات الاعتمادية المتبادلة، أو على صعيد دمج الأسواق وتعاونها”.

ولفت إلى أن دولة الإمارات تبدي اهتماماً، ربما يفوق دولاً متقدّمة بتتبع التطور التكنولوجي في العالم، مضيفاً أن الإمارات من أكثر دول المنطقة والعالم اهتماماً بالانخراط في العصر الرقمي، والتحوّل نحو اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار وتكنولوجيا المعلومات، مشيراً إلى قناعة راسخة بأن التخطيط الجيد يستطيع توظيف التكنولوجيا من أجل توفير حلول إبداعية لكثير من العقبات.

وقال في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه أحمد الأستاذ مدير إدارة المؤتمرات بالمركز: إن ما قد تثيره التكنولوجيا من مشكلات في مجتمعات أخرى قد تُعدّ ميزة نسبية لها في مجتمعنا.

وضرب على ذلك مثالاً بالقول: نحن نعاني قلة الأيدي العاملة المواطنة، في حين أن التطور التكنولوجي المتسارع قد فتح المجال للاستفادة من تقنيات الذكاء الصناعي وتطبيقاتها في تنفيذ الخطط التنموية الطموحة، وتأدية العديد من المهام والأعمال، كما باتت أجهزة الحاسوب تضطلع بكثير من المهام التي كان يتطلَّب أداؤها أفراداً عدّة.

جاءت كلمة السويدي خلال افتتاح المؤتمر التاسع عشر لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أمس، تحت عنوان “التكنولوجيا: التأثيرات، التحديثات، المستقبل”.

وناقش المؤتمر، الذي يقام تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المركز، وتختتم أعماله اليوم، تحديات التكنولوجيا بالنسبة إلى المجتمع والثقافة، وأبعاد التكنولوجيا وأبعاده الإقليمية والعالمية، ودور التكنولوجيا في التنمية المستدامة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض