• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تنفيذ أعمال المرحلة الأخيرة من المشروع

إنجاز 70% بمشروع سوق الشاحنات وقطع الغيار المستعملة في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

دبي (الاتحاد)- تقوم بلدية دبي بتنفيذ أعمال المرحلة الأخيرة من مشروع سوق الشاحنات وقطع الغيار المستعملة الجديد، بعد أن انتهت من تسوية الأرض وإنجاز أعمال الطرق وكافة الأعمال المدنية المتعلقة، حيث بلغت نسبة الإنجاز 70%.

ويعد المشروع في منطقة الروية الثالثة، على مساحة تبلغ 421 ألف متر مربع، ويتوقع الانتهاء منه في الربع الثالث من عام 2014، ويضم 148 معرضاً متخصصاً ومبنى متطوراً للخدمات يحوي كافة الأعمال الأساسية والضرورية للشركات والمحال، والمؤسسات ضمن نطاق السوق ومرتاديه أيضا، وبشكل يضمن انسيابية العمل، كما يحتوي المشروع على مبانٍ للخدمات ودورات مياه عمومية، وغرف لتجميع القمامة وغرف للحراسة ومظلات لوقوف الدرجات الهوائية ومواقف للسيارات.

وسيضم المشروع في مبناه الرئيسي، مختلف خدمات الدوائر الحكومية ذات الصلة بهذا القطاع، كما سيعمل على تجميع كل ما يتعلق بالآلات والمعدات والرافعات والشاحنات ومستلزماتها في مجمع تسوقي متخصص. ويهدف المشروع إلى المساهمة في تنشيط الحركة الاقتصادية، وتوفير الوقت والجهد على التجار والمستهلكين في نفس الوقت، وتقديم خدمة جديدة للمجتمع والشركات المتخصصة في تلك المجالات بصورة مميزة تعكس حضارة مدينة دبي في المجالات كافة والتخصصات على اختلافها.

والمشروع سيكون مرفقاً خدمياً متطوراً بمواصفات عالمية في مكان واحد، ويعمل على تحقيق مستويات عالية من الرضى، وتقديم خدمات أكثر كفاءة، بالإضافة إلى تحقيق التوجهات الاستراتيجية للبلدية المتمثلة في سعيها للمحافظة على البيئة من خلال زيادة المظهر الجمالي، وتجميل المدينة، ومعالجة الظواهر غير المقبولة الناتجة عن الانتشار والتوزيع العشوائي لمعارض بيع الشاحنات والمعدات الثقيلة وقطع الغيار السيارات، والتي تؤثر على السلامة والصحة العامة.

ويعد مشروع سوق الشاحنات أحد أبرز الأسواق التخصصية بإمارة دبي، والذي تنفذه البلدية نظراً لوجود عدد كبير من الشركات والمؤسسات والأفراد المتخصصين في بيع الآلات والمعدات والمركبات الثقيلة المستعملة، ونظراً للعشوائية في عرض الشاحنات على الأرصفة والممرات في أغلب المناطق الصناعية في الإمارة، والتأثير السلبي لذلك في أمن الطرقات، وتشويه الوجه الحضاري للمدينة من حيث الشكل والمظهر العام غير اللائق، حيث إن هذا السوق سيعمل على تجميع كل ما يتعلق بالآلات والمعدات والرافعات والشاحنات ومستلزماتها في مجمع تسوقي متخصص في مكان واحد، وسيسهم في تنشيط الحركة الاقتصادية، وتوفير الوقت والجهد على كل من البائع والمشتري، وسيعمل على تقديم خدمات جديدة للمجتمع والشركات المتخصصة في تلك المجالات، والمحافظة على جمالية المدينة والتخلص من السلبيات الحالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض