• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

خلال ملتقى نظمته بلدية «الغربية» بحضور ممثلي 20 جهة حكومية

أهالي السلع يطالبون بزيادة فرص العمل والتوسع في توزيع الأراضي والمساكن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - طالب عدد من سكان مدينة السلع في المنطقة الغربية بضرورة التوسع في توزيع المساكن والأراضي سواء التجارية أو السكنية أو الصناعية على السكان، وصيانة المساكن القديمة، ووضع آليات لزيادة نسبة التوطين، وفتح باب التوظيف أمام سكان المدينة، إضافة إلى توفير حديقة عامة، وتنظيم مهرجان سنوي كبير داخل المدينة، والاهتمام بالمرافق والخدمات المقدمة في المدينة، وتطوير الطريق الدولي وتوسعته.

جاء ذلك خلال الملتقى الذي نظمته بلدية المنطقة الغربية في مدينة السلع، ضمن سلسلة اللقاءات التي تعقدها البلدية في مختلف مدن الغربية، تحت شعار «نعمل معاً من أجل خدمة المجتمع»، والذي يعتبر الأول من نوعه مع أهالي المنطقة الغربية، بمشاركة أكثر من 20 جهة حكومية وخاصة ذات صلة بالتنمية والتطوير التي تشهدها المنطقة بفضل التوجيهات السامية لحكومتنا الرشيدة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، واهتمام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وحرص سموهم على توفير أفضل الخدمات، وسبل الحياة الكريمة للمواطنين بالمنطقة الغربية.

وخلال اللقاء الذي حضره خليفة سالم المنصوري، مدير عام بلدية المنطقة الغربية بالإنابة، وعدد من ممثلي الجهات الحكومية في إمارة أبوظبي، وشهد استعراضاً لأهم الإنجازات والمشاريع التي يتم تنفيذها داخل المدينة، طالب أحد المواطنين بوضع آليات محددة للتعيين في بلدية الغربية، كما طالب بضرورة تطوير حديقة السلع التي تعتبر المتنفس الطبيعي للسكان في المدينة.

وأوضح خليفة سالم المنصوري، مدير عام بلدية المنطقة الغربية بالإنابة، في رده على مطالب المواطن، أن بلدية الغربية قامت بتشكيل لجان للتعيين، وهي المعنية باختيار الكفاءات التي تتناسب مع احتياجات البلدية ومتطلباتها، وتتميز بالشفافية والحيادية، وفق آليات محددة ومنظمة.

وأكد المنصوري أن البلدية تتلقى المقترحات والشكاوى كافة والتعامل معها بمنتهى الجدية، وأي مخالفة للقوانين واللوائح المنظمة للعمل يتم التعامل معها بمنتهى الحزم والقوة.

وحول الحديقة التي يحتاج إليها السكان، أشار المنصوري إلى أن البلدية تقوم حاليا بتنفيذ مجموعة من الحدائق العامة والحارات، وترحب بقبول مقترحات السكان حول هذه الحدائق.

وطالب أحد المواطنين بضرورة توفير المياه اللازمة لزراعة المزارع الخاصة بهم، نظرا لعدم كفاية المياه للمزروعات المنزرعة داخل مزارعهم، وعقب ممثل مركز خدمات المزارعين أن كمية المياه المحددة لري المزارع يتم تحديدها بناء على دراسات علمية ومدروسة بشكل صحيح، وفي حالة وجود أي مطالب بزيادة كميات المياه بشكل حقيقي فإن المركز يقوم بدراسة هذه الطلبات وحل أي مشكلة تتفق مع المصلحة العامة.

وتساءل أحد الحضور عن آليات توزيع الأراضي المخصصة لبناء مساكن للصيادين، خاصة أن البلدية أزالت عدداً من المساكن المخصصة للعمال، وعقب ممثل البلدية عن السؤال بأن البلدية قامت عام 2008 بحصر الأراضي التي يستغلها الصيادون كمساكن للعمال، وبناءً عليه تم تعويض هؤلاء الصيادين المسجلين لديها.

وطالب عدد من معلمي مدارس السلع شركات البترول بتحديد آليات توزيع الدعم، نظراً لعدم وجود دعم كافٍ لمدارس السلع على الرغم من وجود عدد كبير من الطالبات المتفوقات في المدرسة، يتجاوز عددهن 6 طالبات في كل مدرسة. واقترح عدد من السيدات ضرورة وضع أولوية في مستشفى السلع لكبار السن وأصحاب الحالات الخاصة، نظراً للمعاناة التي تعانيها هذه الفئات في مراجعة المستشفى، وأكد ممثل «صحة» أن شركة صحة، ممثلة في مستشفى السلع، حريصة على التواصل مع هذه الفئات، والتخفيف عنها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض