• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ُتحسّن مهارات النطق وأحكام التلاوة

حلقات القرآن.. ماراثون الإيمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

أحمد السعداوي (أبوظبي)

حفظ وتلاوة القرآن الكريم، من أفضل العادات خلال شهر رمضان المبارك بعد تأدية الفرائض، ولذلك يتنافس المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها في هذا الماراثون الإيماني، الذي يحل كل عام محملاً بالخير والرحمات، فتكثر حلقات القرآن، التي تضم جميع الفئات والأعمار يوحد بينهم حب كتاب الله تعالى ورفع مكانته في القلوب، وهي الغاية التي يسعى إليها الجميع على مدى أيام وليالي شهر رمضان الكريم، عبر تلاوة وحفظ أكبر قدر من كتاب الله تعالى، مع تعلم القراءة بطريقة صحيحة وتحسين مهارات النطق وأحكام التلاوة.

فضل كبير

ويقول فضيلة الشيخ يحيى محمد عيشان، مشرف حلقات تحفيظ القرآن في جامع الشيخ زايد الكبير بأبوظبي، إن هناك فضلا كبيرا لتلاوة القرآن الكريم في كل زمان ومكان، لكن شهر رمضان له خصوصية، كونه أنزل فيه القرآن وتتضاعف فيه الحسنات، كون الصائم يكون متفرغاً للعبادة عليه الذكر والتقرب من الله.

وفيما يتعلق بدورات تحفيظ القرآن، وأهمية ذلك في تشجيع حفظ كتاب الله تعالى، أكد عيشان أن وجود هذه الدورات وتفعيلها بشكل سليم يحمل فائدة كبرى للمجتمع، حيث يربط الناس بالقرآن بعيداً عن انشغالات الحياة اليومية، ولذلك تشجع هذه الدورات الكثيرين على حفظ ومدارسة القرآن، كما أن تهيئة الأجيال الجديدة لدراسة وحفظ القرآن يفيدهم من حيث تنشئة جيل يحفظ كلام الله تعالى، ويدرس تعاليمه، وتكون حياته مرتبطة بالقرآن، وهذا كله بفضل الأدوات المتوافرة في المجتمع، وبفضل الله تعالى المجتمع الذي نعيش فيه يقدم كل ما يليق ببركة القرآن الكريم، الذي ييسره الله لمن أراد وسعى إلى ذلك.

التدبر ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا