• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

طفل يلقى حتفه بسبب لعبة جديدة خطرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

وصفي شهوان (الاتحاد)

أطاحت لعبة خطرة يمارسها المراهقون في الدول الغربية، بغرض الوصول لحالة من النشوة المؤقتة، بحياة طفل مراهق يبلغ من العمر 12 عاماً، كان يشارك في اللعبة داخل غرفته، عبر الإنترنت.

وتوفي كارنيل هوفتون خلال أداء اللعبة الجنونية، التي تسمى «لعبة الخنق»، وهي تعتمد على منع وصول الأكسجين للدماغ، دون أن يتضح ما إذا كان يمارس تلك اللعبة بمفرده أو مع آخرين.

وانتشرت في الآونة الأخيرة، بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، عبر شبكة الإنترنت، ظاهرة مرعبة، يظهر فيها العديد من المراهقين الذين يمارسون تلك اللعبة الغريبة، لكن دون الوصول لمرحلة الإضرار بالنفس أو الوفاة، كما حدث مع كارنيل.

ويرى المراهقون أن تلك اللعبة توصلهم لحالة النشوة الناجمة عن الإدمان على الممنوعات، ولكن دون أن تتم ملاحقتهم أمنياً أو أن يتعرضوا للمعاقبة من أي جهة مسؤولة.

وقالت والدة كارنيل، إنه مارس اللعبة المجنونة، مؤخراً، ووجدته في غرفته مخنوقاً، وتم تحويله إلى المستشفى فوراً إلا أنه فارق الحياة، مؤكدة أنه من الواجب التحذير بشدة من مخاطر تلك اللعبة المميتة.

وأوضحت أن ابنها تكلم سابقاً مراراً عن شنق نفسه، إلا أنه لم يوضح السبب أو الكيفية، واكتفى بالقول إنها لعبة، مؤكدة أنه كان يعيش حياة سعيدة مع أشقائه وكان متفوقاً في مدرسته، إلا أن بعض أصدقائه أخبروه عن تلك اللعبة المجنونة وضاعت حياته بسببها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا