• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

هاشتاق.. الجماهير الإماراتية والخليجية بصوت واحد

«آسيا 2019» فازت بـ «الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مارس 2015

علي الزعابي (أبوظبي)

اختيار صادف أهله، وذهب التنظيم إلى من يستحقه، ولم يكن غريباً أن يكون الاختيار بالإجماع، ولم تكن هناك منافسة، لأن الفوارق كبيرة وشاسعة، وفي النهاية لا يصح إلا الصحيح، وأسند الاتحاد الآسيوي إلى الإمارات تنظيم النهائيات القارية، بعد أربع سنوات من الآن، وتعود البطولة إلى أرض «زايد الخير» بعد غياب 23 عاماً.

توجهت الأنظار إلى البحرين لمعرفة هوية الدولة المنظمة لنهائيات كأس آسيا 2019 لكرة القدم، وبعد انسحاب العديد من الدول لم يتبق في سباق الاستضافة سوى الإمارات وإيران، ومن يستطيع التفوق على الدولة التي إذا وعدت أوفت، هي الإمارات بلا شك، وقدم القائمون على ملف الترشح للاستضافة ملفاً متميزاً لا تشوبه شائبة، بل وفاق التوقعات بالتجهيزات والبنيه التحتية الكاملة، وغيرها من الأمور التي منحت كأس آسيا شرف قدومه إلى الإمارات. فور إعلان فوز الإمارات، تعالت الأصوات بين مهنئ ومبارك لهذا الفوز الكبير، وتلقت دولتنا الحبيبة الإشادة من الجميع عبر وسائل الإعلام، سواء ممن تواجدوا هناك في البحرين أو في دولتنا الحبيبة، وهو ما جعلنا نسلط الضوء على متابعي مواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة مدى تقبلهم لهذا القرار، وكيفية تلقيه، خصوصاً في ظل الإمكانيات الهائلة التي تمتلكها الدولة لاستضافة أي بطولة وفي أي زمان.

وبالفعل كان لدى متابعي موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» الأثر الأكبر على القرار الذي صدر أمس الأول، حيث انهالت عبارات الفرحة والتبريك لدى الجمهور الإماراتي، مؤكدين أن الإمارات كانت واثقة كل الثقة في استضافة البطولة، وفقاً لتلبيتها كل الشروط الواجب توافرها في الملف المطلوب، وأكدوا على أن نجاح استضافة البطولة مضمون من الآن وقبل 4 أعوام، ولم تنس الجماهير الإشادة بالقائمين على ملف الترشح، والذين عملوا على كل تفاصيل هذا الملف بكل إتقان وتفان، ليتم الإعلان أخيراً بفوز إماراتنا بتنظيم البطولة الكروية الأكبر في القارة.

ولم تأت الإشادة والتبريكات من داخل حدود الدولة وحسب، بل تلقت الإمارات وشعبها التبريكات والإشادة من إخوانهم في دول الخليج، الذين سارعوا بالتهنئة والفرحة، من أجل الشعب الإماراتي، بعد فوزه بشرف التنظيم، وتواجد البطولة بين أراضيها، مؤكدين أن الدولة تستحق هذا الشرف في ظل الإمكانيات الكبيرة التي تمتلكها، إضافة إلى نجاحها في أي بطولة تنظمتها على المستوى القاري أو العالمي، وتسابق الجميع في تويتر على وضع الأوسمة كـ #الامارات _ تفوز _ بكأس _آسيا_ 2019 وكأس_آسيا_2019 وغيرها من الأوسمة المنتشرة في موقع التواصل الاجتماعي احتفالاً بالفوز الكبير على حساب إيران .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا