• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اللجنة الأولمبية تستقبل فريق عمل الماراثون

الكمالي: رسالة الوفاء وسام فخر واعتزاز لكل أبناء الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 يناير 2016

دبي (الاتحاد)

أكد المستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية أن رسالة الوفاء للقائد تعد أكبر دليل على حرص كافة أبناء الوطن للتعبير عن حبهم وتقديرهم واعتزازهم بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

جاء ذلك خلال زيارة فريق عمل مبادرة رسالة الوفاء للقائد لمقر اللجنة الأولمبية الوطنية بحضور صالح محمد حسن نائب رئيس اللجنة المنظمة للماراثون والمنسق العام للمبادرة، وفاطمة أبو حجير ممثلة برنامج محمد بن راشد للياقة البدنية، والرائد حمزة الميل عضو اللجنة المنظمة رئيس قسم الوعي الرياضي بالقيادة العامة لشرطة دبي.

وأعرب الكمالي عن فخره بالمبادرة الوطنية التي بينت الولاء والانتماء والتنافس في تقديم رسائل الوفاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأثنى على جهود اللجنة العليا المنظمة للماراثون في ترسيخ روح المواطنة لدى المشاركين والمتابعين لهذه الفعالية السامية لما تحمله من معان فريدة تتجدد بصفة دائمة، مثمناً ما توليه القيادة الرشيدة لصاحب السمو رئيس الدولة، وبمتابعة من أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود.

وأكد استعداد اللجنة الأولمبية الكامل لدعم مثل هذا النوع من المبادرات، لاسيما أنها تعبر عن حب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بفضل ما قدمه لوطنه وشعبه من مفاهيم خالدة جسدت معنى العطاء والبذل لرفعة هذه الأرض وازدهارها.

من جانبه، ثمن صالح محمد حسن دور اللجنة الأولمبية الوطنية برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم في دعم كافة الفعاليات والمبادرات الهادفة إلى ترسيخ القيم والأهداف النبيلة سواء في الجانب الرياضي أو المجتمعي، باعتبارها المنارة الوطنية التي تشع برسائل المحبة والمودة والسلام وهي ذات العناصر المشتركة مع أسس مبادرة الوفاء للقائد.

وأشار صالح حسن إلى أن الرسالة تمت ترجمتها إلى 6 لغات من أجل الوصول إلى أكبر عدد من أصحاب الثقافات المختلفة والجاليات المقيمة التي تعيش على أرض الإمارات في وئام من خلال ما عكسه أبناء الوطن من وفاء وإخلاص لأرضهم الغالية وقيادتهم الرشيدة، لينتقل هذا النهج بصفة مباشرة إلى كافة المتواجدين، ومن ثم يصبح سمة مميزة وعلامة فريدة نفتخر بها جميعا أمام العالم بأكمله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا