• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إسبانيا.. شكوك حول مشاركة نيمار أمام الريال في «الكلاسيكو»

بيلباو يكتفي بالتعادل أمام فياريال في «مادريجال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

مدريد (وكالات)- أهدر أتليتيك بيلباو فرصة تشديد قبضته على رابع المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم عندما تعين عليه تحويل تأخره إلى تعادل 1-1 مع مضيفه فياريال الذي أنهى اللقاء بعشرة لاعبين أمس الأول. وأنقذ سيرجيو أسينخو، حارس فياريال، ركلة جزاء نفذها أريتز أدوريز في الدقيقة 40 باستاد مادريجال قبل أن يضع الشاب أوليفر توريس الكرة في شباك توماس بينا، ليمنح التقدم لأصحاب الأرض بعد دقيقتين من بداية الشوط الثاني.

وتحول سير اللقاء حين حصل جابرييل، مدافع فياريال، على الإنذار الثاني ليطرد من الملعب في الدقيقة 66، وعوض أدوريز ركلة الجزاء الضائعة بهدف التعادل الذي سجله بضربة رأس جيدة قبل سبع دقائق على النهاية. وقبل عشر مباريات على نهاية الموسم يملك بيلباو 52 نقطة في المركز الرابع، متقدما بست نقاط على منافسه في إقليم الباسك ريال سوسيداد، الذي يحتل المركز الخامس وله 46 نقطة، بفضل انتصاره 1-صفر بملعبه على فالنسيا.

ولدى فياريال، الذي يقدم عروضا رائعة في أول موسم بعد عودته لدوري الدرجة الأولى، 45 نقطة في المركز السادس بفارق نقطة واحدة عن إشبيلية السابع. وقال أدوريز في مقابلة مع محطة كواترو التلفزيونية الإسبانية: «ركلة الجزاء كانت مثل اللطمة، لكننا نجحنا في استعادة التوازن بعد هدفهم وإحراز التعادل». وأضاف: «بدأنا في السيطرة قرب النهاية، لا يزال الطريق طويلاً ويجب أن نتعامل مع الأمور خطوة بخطوة».

وأكد توريس، لاعب وسط فياريال المعار من أتليتيكو مدريد، لمحطة «كواترو»: «التصدي لركلة الجزاء منحنا دفعة ودخلنا الشوط الثاني أكثر قوة». وتابع: «حصلنا على نقطة لكننا نشعر بخيبة أمل لأننا أردنا الفوز».

ويتصدر ريال مدريد الترتيب بفارق ثلاث نقاط عن أقرب ملاحقيه ولديه 70 نقطة عقب فوزه 1- صفر في ملقة، ويحتل أتليتيكو مدريد المركز الثاني برصيد 67 نقطة بعد انتصاره 1- صفر على ضيفه إسبانيول ويتأخر عنه برشلونة، حامل اللقب بنقطة أخرى، في المركز الثالث بعدما فاز 7- صفر على أوساسونا.

ويلتقي برشلونة مع غريمه التقليدي ريال في مباراة القمة الأحد القادم، وبينما كان ميسي يسجل أهدافاً ويضحك خلال مباراة فريقه أمام أوساسونا كان اللاعب البرازيلي نيمار يتابع اللقاء من على مقاعد البدلاء بوجه متجهم، وتأتي هذه المشاعر المختلفة للنجمين الأشهر داخل الفريق الكتالوني قبل أيام فقط من لقاء القمة أمام ريال مدريد.

وأشادت جميع الصحف الإسبانية أمس الأول بالأرجنتيني ليونيل ميسي، لاعب برشلونة، بعد إحرازه هاتريك في مباراة فريقه أمام أوساسونا الأحد والتي انتهت بفوز برشلونة بسبعة أهداف نظيفة. ولم يتم الدفع باللاعب نيمار خلال اللقاء ولو لدقيقة واحدة، وهو المشهد الذي يمكن أن يتكرر مرة أخرى خلال مباراة الأحد أمام ريال مدريد. وكان ميسي قد تعرض خلال الأسابيع الماضية، لانتقادات هي الأقوى في تاريخه منذ احترافه كرة القدم منذ 10 سنوات، حيث كانت وسائل الإعلام تعرض بشكل متكرر صورة ميسي وهو يتقيأ خلال المباراة الودية التي جمعت بين منتخبي الأرجنتين ورومانيا، وهي الصورة التي أثارت جدلاً طبياً حول حالة اللاعب الصحية. ولم تكن الأهداف التي أحرزها فريق برشلونة في الفترة الأخير هي الدليل الوحيد على عودة الفريق القوية أمام ريال مدريد، ولكن أيضا عودة ميسي، الذي يتمتع بغريزة التهديف الفطرية، للعب بشكل قوي وللأداء المتكامل تعد دليلا على أن برشلونة سيكون مختلفا أمام الريال.

وتابع نيمار المباراة من على مقاعد البدلاء والتي شهدت العديد من الأهداف وشهدت أيضاً تفوق بيدرو وأليكسيس سانشيز، زميليه المنافسين له، واللذين توجا مجهوداتهما طوال اللقاء بقيام كل منهما بإحراز هدف. وأثار حرمان نيمار من المشاركة أمام أوساسونا جدلاً واسعاً سيظل صداه

يتردد طوال الأسبوع وأثار في الوقت نفسه سؤالا عما إذا كان من الضروري إشراك نيمار في لقاء القمة الأحد المقبل؟ ولكن إجابة المحلليين الرياضيين جاءت بالنفي. وقالت صحيفة «البايس» في هذا الخصوص: «يجب أن يفكر المدير الفني في إيجاد مكان لبيدرو في التشكيل الأساسي وأن يعيد النظر في أن يحل سيسك فابريجاس مكان نيمار».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا