• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

طلاب أبوظبي يشكون صعوبة الفيزياء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

واجه طلبة القسم العلمي بأبوظبي، صعوبة في امتحان الفيزياء، وذلك بعد أن استأنف طلبة الصف الثاني عشر أمس امتحاناتهم، فيما تباينت آراء طلبة القسم «الأدبي» حول امتحان الجغرافيا. واتفق معظم طلبة القسم العلمي على صعوبة أسئلة مادة الفيزياء، التي اكتنفتها بعض الجزئيات الصعبة، غير المباشرة، فضلاً عن طول الأسئلة التي تحتاج إلى وقت إضافي، إلى جانب وجود أسئلة غير متوقعة.

وحول امتحان مادة الفيزياء، قال عبد الرحمن عودة: «الامتحان اتسم بالتطويل ولم يتوافق مع الوقت المحدد للإجابة، كما تضمن العديد من الجزئيات غير المباشرة»، مشيراً إلى أن أسئلة الامتحان توزعت على 6 صفحات، وتضمنت جزئيات بسيطة اختيارية، فيما كانت غالبية الأسئلة إجبارية.

وأكد محمد أحمد أن الامتحان تضمن أسئلة غامضة لم يعتد عليها الطلبة، وهو ما كان يتطلب وقتاً أكبر من الطلبة للإجابة عنها، مشيراً إلى أن غالبية طلبة القسم العلمي خرجوا ساخطين على الامتحان الذي لم يلبِ توقعاتهم، وتضمن العديد من الجزئيات غير المباشرة.

وذكر الطالب عبدالرحمن المزيد من «القسم الأدبي» أن امتحان الجغرافيا لم يشكل أي صعوبة للطلبة وخرج العديد منهم قبل نهاية الوقت المخصص للإجابة. وشهدت لجان امتحانات «الأدبي» إناث في أبوظبي أمس، انقساماً في آراء الطالبات والطلاب، وأشارت الطالبات شما العوضي إلى أن امتحان الجغرافيا الذي جاء في 5 أوراق وضم حوالي 42 سؤالاً كان 80% منه صعباً ولا يحاكي الفروق الفردية للطلبة، فضلاً عن أن خريطة بلاد الشام لم تكن متوقعة من قبل الغالبية، ما شكل صدمة لمعظم الطالبات.

وعلى الجانب الآخر، لفتت الطالبة أروى إسماعيل إلى أن الامتحان كان ضمن المقرر، ولكن كان يحتاج إلى دراسة جدية وتركيز، والطالب الذي بذل مجهوداً في التحضير لن يضيع مجهوده سدى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض