• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مسفر يستعد للشباب بعلاج إحباط « كأس المحترفين»

إدارة الظفرة تنضم إلى تدريبات «فارس الغربية» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

علي الزعابي (أبوظبي) - استأنف الظفرة تدريباته بمنطقة الزعفرانة، تحت قيادة الدكتور عبدالله مسفر، استعداداً لمواجهة الشباب الجمعة المقبل، في الجولة الـ 20 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وطوى «فارس الغربية» صفحة الخروج من نصف نهائي كأس المحترفين لكرة القدم.

ومن جانب آخر، حرص مسلم العامري رئيس مجلس إدارة نادي الظفرة، ونائبه حمود المنصوري، إضافة إلى خليفة الطنيجي رئيس شركة الظفرة لكرة القدم، وأعضاء مجلس الشركة، على الحضور إلى تدريب الفريق الأول، ومخاطبة اللاعبين لإزالة الضغوط عليهم، بعد الخروج من كأس المحترفين، ومطالبتهم بالتركيز في دوري الخليج العربي، كما شارك أعضاء مجلس إدارة النادي وشركة الكرة وأعضاء الجهاز الإداري في المران مع اللاعبين وسط أجواء ودية رائعة.

وقال خليفة الطنيجي إنهم في الظفرة يثقون في قدرات اللاعبين، على تجاوز نتيجة مباراة الجزيرة، لعلمهم أن كرة القدم فوز وخسارة، ولابد من فائز في نهاية المباراة، وأن الإدارة واللاعبين والجمهور يتمنون التوفيق للجزيرة وكل الأندية الإماراتية خلال مشوارها الآسيوي.

وركز الدكتور عبدالله مسفر على إزالة الإحباط من اللاعبين، من أجل التركيز والاستعداد لخوض غمار الدوري بمعنويات عالية، وتحقيق مركز متقدم في ترتيب الدوري، وتواجه المدرب مشكلة مشاركة الأجانب مع «فارس الغربية»، رغم تقديمهم العروض المتميزة طوال الموسم في جميع المسابقات، إلا أنه نادراً ما يدفع بـ «الرباعي» معاً لأسباب مختلفة.

ولم يلعب الغاني إيمانويل كلوتي أساسياً، نظراً لعدم انسجامه الكامل مع المجموعة، وأيضاً عدم تقديم المطلوب منه، وبعد قيد البرازيلي روجيرو بدلاً من كولوتي، تلقى الظفرة ضربة موجعة بغياب المغربي كمال الشافني للإصابة منذ بداية الدور الثاني، وعندما اكتملت جاهزيته، واستعداداه لخوض لقاء الجزيرة في كأس المحترفين، تعرض للإصابة في التدريب الأخير لـ«فارس الغربية»، ما أدى إلى غيابه عن المباراة ، ولم تتضح حتى الآن مدى جاهزية اللاعب، وقدرته على اللحاق بالمباراة المقبلة أمام الشباب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا