• السبت 03 شعبان 1438هـ - 29 أبريل 2017م
  01:15     محمد بن راشد يعلن تشكيل "مجلس القوة الناعمة لدولة الإمارات" لتعزيز مكانتها إقليميا وعالميا        01:22     زلزال خفيف يضرب شرقي ألمانيا         01:25     بابا الفاتيكان يدعو إلى الصلاة من أجل ضحايا العنف والارهاب في العالم         01:27     اردوغان يؤكد أن تركيا والولايات المتحدة يمكنهما تحويل الرقة السورية إلى "مقبرة" للإرهابيين        01:42     الجيش التركي يقول إنه قتل 14 من مسلحي حزب العمال الكردستاني في ضربات جوية بشمال العراق     

كمبادرة مهمة في حماية حقوق العمال وتحسين ظروف عملهم

إدراج «مسار حوار أبوظبي» بوثائق «العمل الدولية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

جنيف (وام)

أدرجت منظمة العمل الدولية «مسار حوار أبوظبي»، ضمن وثائقها كمبادرة هامة للتعاون والتنسيق الثنائي بين حكومات الدول المرسلة والمستقبلة للعمال في مجال حماية حقوقهم وتحسين ظروف عملهم.

جاء ذلك في دراسة استقصائية أعدها الخبراء القانونيون في منظمة العمل الدولية حول حوكمة دورة العمل التعاقدي المؤقت، وتتم مناقشاتها داخل لجنة المعايير ضمن أعمال الدورة الـ 105 لمؤتمر العمل الدولي الذي يواصل أعماله في جنيف حتى العاشر من يونيو الجاري بمشاركة وفد الدولة.

ويضم مسار حوار أبوظبي الذي انطلق في عام 2008 دول إقليم آسيا المرسلة والمستقبلة للعمالة، وتشمل الإمارات والسعودية وقطر والبحرين والكويت وعمان واليمن وأفغانستان وبنجلاديش والهند وإندونيسيا ونيبال وباكستان والفلبين وسريلانكا وتايلاند وفيتنام وماليزيا، إلى جانب الحكومة السويسرية التي تشارك بصفة مراقب.

وقال حميد بن ديماس السويدي وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين المساعد لشؤون العمل عضو وفد الدولة المشارك في المؤتمر «مسار حوار أبوظبي جاء في إطار حرص دولة الإمارات على تعزيز تعاونها الثنائي، والمتعدد الأطراف مع الدول المرسلة للعمالة بما يسهم في توفير الحماية لها خلال دورة العمل التعاقدي».

وأشار إلى أن «الحوار» يعتبر مساراً حكومياً طوعياً ومنصة للتحاور بين الدول الأعضاء بهدف التعرف إلى أفضل الممارسات، وتعزيز فوائد تنقل العمالة التعاقدية المؤقتة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض