• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

إنشاء لجنة صداقة بين «الوطني» و«الدوما» الروسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

موسكو (وام)

اتفقت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي وسيرجي ناريشكين رئيس مجلس الدوما لجمهورية روسيا الاتحادية على إنشاء لجنة صداقة برلمانية إماراتية روسية؛ وذلك لأهميتها في تعزيز وتنمية العلاقات البرلمانية بين المجلسين بما يحقق تطلعات قيادتي البلدين، وحرصهما على تنمية التعاون في المجالات كافة.

جاء ذلك خلال جلسة مباحثات رسمية عقدتها معالي الدكتورة القبيسي والوفد المرافق لها مع سيرجي ناريشكين في مبنى مجلس الدوما في العاصمة الروسية موسكو أخيراً، بحضور وفد المجلس المرافق، وعمر سيف غباش سفير الدولة لدى روسيا الاتحادية.

جرى خلال اللقاء استعراض أهمية الزيارة الناجحة التي قامت بها فالنتينا ماتفيينكو رئيسة مجلس الاتحاد للجمعية الفدرالية لروسيا الاتحادية والوفد المرافق إلى دولة الإمارات والمجلس الوطني الاتحادي مؤخراً، التي تكللت بلقاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وعدد من المسؤولين، مؤكدين أنها حققت نتائج مثمرة وإيجابية لتعزيز العلاقات البرلمانية.

وأكدت معاليها وجود علاقة قوية واستثنائية بين قيادة البلدين، إضافة إلى العلاقة الوطيدة التي تربط بين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وفلاديمير بوتين رئيس جمهورية روسيا الاتحادية.

وأضافت معاليها أن زيارات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي إلى موسكو هي تجسيد لعمق هذه العلاقات، وساهمت في دفعها إلى مزيد من التعاون والشراكة وتوقيع اتفاقيات تعاون، شملت عدداً من القطاعات ذات الاهتمام المشترك.

وشددت على أهمية تفعيل هذه العلاقات البرلمانية بأطر تنفيذية من خلال إنشاء لجنة صداقة برلمانية بين المجلسين، ليستطيعا عن طريق الدبلوماسية البرلمانية تعزيز هذه العلاقات المتعددة وتحقيق التنسيق والدعم البرلماني في المحافل البرلمانية.

وأشارت إلى دور روسيا الفاعل الداعم للمفاوضات السياسية لوقف الأعمال العدائية وإلى الاتفاق الذي تدعمه لفرض الاستقرار في سوريا، مشيدة بمواقف روسيا الداعمة للقضية الفلسطينية، باعتبارها عنصراً مهماً لتعزيز السلام عن طريق إحياء مفاوضات السلام.

كما ثمنت دعم روسيا لقرار مجلس الأمن 2216 الخاص بالأزمة اليمنية، مؤكدة أن مشاركة الإمارات في التحالف العربي بقيادة السعودية جاءت من مبدأ احترام الشرعية الدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض