• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قفز 2,66% واخترق حاجز 4230 نقطة

مؤشر سوق دبي يرتفع لأعلى مستوياته منذ سبتمبر 2008

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

مصطفى عبدالعظيم (دبي) - دفعت موجة انتعاش جديدة المؤشر العام لسوق دبي المالي أمس لاختراق حاجز 4230 نقطة للمرة الأولى منذ عام تعاملات جلسة 22 سبتمبر 2008، بالتزامن مع تأسيس الأسهم القيادية في قطاع العقارات لقواعد سعرية جديدة لم تشهدها منذ قرابة الست سنوات.

وتلقى السوق دعماً قوياً أمس من سهم «إعمار العقارية» الذي واصل انتعاشته ليقفز إلى مستوى 9,75 درهم للمرة الأولى منذ سبتمبر 2008، مسجلاً أعلى ارتفاع يومي منذ فترة طويلة قدره 5,4%، ومعه سهم أرابتك القابضة الذي استبق إعلان نتائج اجتماع مجلس الإدارة بارتفاع زادت نسبته عن 8% في جلستين، وكذلك سهم الاتحاد العقارية المرتفع بنسبة 3% وسهم دريك أند سكل انترناشول الصاعد بأكثر من 3% وسهم سوق دبي المالي الذي ارتفع بنسبة زادت عن 4%. واستحوذت الأسهم العقارية على جل تداولات السوق أمس سواء على صعيد الأحجام أو القيم، حيث شهد سهم إعمار العقارية تداولات كثيفة فاقت 58 مليون سهم، شكلت أكثر من ربع قيمة تداولات السوق.

وقال مدير شركة الإمارات دبي الوطني للأوراق المالية، عبدالله الحوسني، إن الانتعاشة القوية التي شهدها سوق دبي المالي أمس تعكس عودة الزخم مجدداً إلى السوق بعد فترة تصحيح قصيرة لالتقاط الأنفاس وجني الأرباح، مشيراً إلى أن هذه الموجة تؤسس لمرحلة أخرى من الانطلاق باتجاه اختراق الأسهم لمستويات سعرية جديدة، بما يدعم فرص استعادة المؤشر لمستويات ما قبل الأزمة المالية العالمية في التي بدأت في سبتمبر 2008.

واستند الحوسني في توقعاته المتفائلة إلى العديد من العوامل التي تدعم استمرار الموجة الصعودية للأسهم واختراق المؤشر لمستويات جديدة، في مقدمتها تزايد مستويات ثقة المستثمرين في الأسهم لأعلى مستوياته، وذلك بعد الإعلان عن اتفاقية إعادة تمويل ديون دبي لحكومة أبوظبي والمصرفي المركزي للسنوات الخمس المقبلة، فضلاً عن أجواء التفاؤل التي تسود أوساط المستثمرين بعد إعلان شركة إعمار العقارية عن مقترح توزيع الأرباح السخية للسنة المالية 2013، وما صحبه من إعلان الشركة عن خططها لطرح شركة إعمار لمراكز التسوق للاكتتاب العام، بالإضافة إلى ترقب المستثمرين لسلسة اكتتاب جديدة منها ما تم الإعلان عنه ومنها ما يجري الحديث حوله حالياً التي تتميز في مجملها بأنه تأتي من شركات في قطاعات جديدة غير مشمولة في السوق مثل قطاع التجزئة والتعليم والصحة، بما يعكس التنوع الفعلي في اقتصاد دبي.

واستبعد الحوسني أن يشهد هذا العام الحديث عن إدراجات لشركات عقارية أو مصرفية أو خدمات مالية جديدة نظراً لتشبع السوق من هذه الشركات.

وسجلت حركة التداول في السوق أمس قفزات قوية عكست المستويات الشرائية المرتفعة بعد أن بلغت أحجام التداول أمس نحو 809,2 مليون سهم، مقارنة مع 723 مليون سهماً في الجلسة السابقة، فيما قفزت قيم التداول للتجاوز حاجز الملياري درهم للمرة الأولى منذ عشر جلسات لتصل إلى 2,1 مليار درهم، مقارنة مع 1,8 مليار درهم في الجلسة السابقة، بالتزامن مع ارتفاع عدد الصفقات المنفذة أمس إلى 11206 صفقات، مقابل 9688 صفقة سابقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا