• الخميس 25 ذي القعدة 1438هـ - 17 أغسطس 2017م

خادم الحرمين يوجه بالاستفادة من المواقع الجاهزة من توسعة المسجد الحرام

السعودية تستحدث 18 وحدة لخدمة المعتمرين في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

جدة، الرياض (وكالات)

أعلنت الحكومة السعودية أمس الأحد صدور توجيهات خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بالاستفادة من المواقع الجاهزة بمبنى التوسعة والساحات الخارجية الشمالية والغربية والجنوبية في شهر رمضان المبارك.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن توجيهات خادم الحرمين شملت أيضا الاستفادة من أجزاء من الساحات الشرقية بمشروع لتوسعة المسجد الحرام وتأمين الخدمات الضرورية لتوفير الراحة لضيوف الرحمن وتجهيز دورات المياه والمواضئ الجديدة ضمن مشروع التوسعة. وأشارت إلى أن التوجيهات تضمنت توفير مشارب مياه مبردة داخل مبنى التوسعة وفي الساحات الخارجية وتشغيل المصاعد الكهربائية لخدمة الحركة الرأسية ما بين أدوار مبنى التوسعة وتشغيل نظام التكييف والإنارة ونظام الصوت والمراقبة التلفزيونية وأنظمة مكافحة الحريق.

وأوضحت أنه ستتم الاستفادة من ثلاثة مناسيب من مباني الخدمات (المصاطب) المطلة على الساحات الشمالية للمسجد الحرام، وهي تحتوي على دورات مياه ومواضئ ومزودة بسلالم كهربائية. وأضافت أن الملك سلمان بن عبدالعزيز أصدر أيضا توجيهاته بالاستفادة من جميع الطوابق بمستوياتها الخمسة بمشروع خادم الحرمين الشريفين لرفع الطاقة الاستيعابية للمطاف وتوفير وحدات الإضاءة والتهوية اللازمة لجميع الأدوار، وكذلك توفير أنظمة الصوت والمراقبة التلفزيونية ومكافحة الحريق ومياه الشرب وتشغيل مجموعة من السلالم الكهربائية لتسهيل الحركة من وإلى صحن المطاف مباشرة. وذكرت أن التوجيهات تضمنت كذلك إعادة فتح كل من باب الملك عبدالعزيز وباب أجياد وباب إسماعيل وباب الفتح وباب العمرة بالمسجد الحرام.

من جانبه، أعلن مدير الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة اللواء سالم المطرفي استحداث 18 وحدة موسمية ضمن الخطة العامة لتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ، لخدمة المعتمرين، خلال شهر رمضان. وقال اللواء المطرفي في بيان أمس إن مديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة أعدت خططا متكاملة للتعامل مع كافة الحالات لأي مخاطر طبيعية أو صناعية خلال شهر رمضان، وتعزيز الإجراءات الوقائية للحفاظ على سلامة ضيوف الرحمن طوال الشهر الفضيل.

وأضاف المطرفي أن خطة الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة والمرتبطة بالخطة العامة لتنفيذ أعمال الدفاع المدني في حالات الطوارئ خلال شهر رمضان، والتي اعتمدت من الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، تتضمن الاستعداد الكامل لمواجهة المخاطر الافتراضية، مشيرا إلى أنها تشمل الأمطار الغزيرة والسيول، والعواصف والرياح، وحوادث الحريق في منشآت إسكان المعتمرين، وحوادث الأنفاق، وحوادث الزحام والتدافع داخل المسجد الحرام، وحوادث المواد الخطرة، والتلوث البيئي، وكل من شأنه التأثير في سير الحياة الطبيعية بالعاصمة المقدسة في رمضان.

وأوضح أن الاستعدادات شملت تحديث خطط مواجهة حالات الطوارئ المختلفة، ودعم فرق السلامة الميدانية ووحدات الإطفاء والإنقاذ والإسعاف الثابتة في جميع أرجاء العاصمة المقدسة، من خلال 36 مركزاً ثابتاً للدفاع المدني واستحداث 18 وحدة موسمية، مؤكدا أن الخطة تضمنت وحدات للتدخل السريع، تتكون من فرق الدراجات النارية والسيارات المجهزة، إلى جانب استحداث مراكز للإسناد والدعم ووحدات للإخلاء الطبي والرصد الكيميائي.