• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

الكريملين وأوروبا يبحثان تخفيف التوتر دون فقدان ماء الوجه. والعقوبات إن كان مؤكداً أنه سيتم تمديدها، فإن تخفيفها مرجح

العقوبات ضد روسيا.. زخم يتراجع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

ليونيد برشيدسكي*

كلما اقترب موعد تجديد عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا، تنتعش التكهنات بشأن ما إن كانت بعض البلدان قد تخرج عن الإجماع الأوروبي وتصوِّت ضد القيود المالية والتجارية التي يفرضها الاتحاد على روسيا. ولئن كان الأرجح أنه لن يكون ثمة منشقون عن هذا الإجماع الأوروبي هذه المرة، فإن تخفيف القيود محتمل ووارد جداً في المستقبل القريب.

في ديسمبر الماضي، جرى تمديد العقوبات إلى الحادي والثلاثين من يوليو. عقوبات تشمل حظراً على سفر بعض المسؤولين الروس وأصدقاء الرئيس بوتين وتجميداً لممتلكاتهم، إضافة إلى قيود على الوصول إلى أسواق القروض بالنسبة لبعض الشركات الروسية. وهذا الشهر سيبحث الاتحاد الأوروبي تمديد العقوبات لستة أشهر أخرى.

ورسمياً، هناك أسباب وجيهة لتمديد أوتوماتيكي للعقوبات؛ فاتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة في مينسك، التي يطالب الاتحاد الأوروبي روسيا وأوكرانيا بتطبيقها قبل رفع معظم العقوبات، ما زالت معطلة، وما زال ثمة قتال يومي، والشروط السياسية -أن تنهي روسيا دعمها للتمرد في شرق أوكرانيا، وأن تمرر أوكرانيا تشريعاً لجعل الانتخابات ممكنة في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون- لم يتم استيفاؤها بعد.

لكن بوتين لا يبدو أنه سيتزحزح عن موقفه قيد أنملة، ففي اجتماع لمجلسه الاستشاري الاقتصادي مؤخراً، قال وزير المالية السابق أليكسي كودرين للرئيس إن الوقت حان لـ«تخفيف التوتر الجيوسياسي»، مضيفاً أن البلاد أخذت تتأخر اقتصادياً وتكنولوجياً، وأنها في حاجة لأن تكون جزءاً من سلسلة القيمة العالمية. لكن بوتين كان مختلفاً بشدة مع هذا الرأي وقال لكودرين إن روسيا لن تبيع سيادتها، وإن الشركات الأجنبية ستواصل الاستثمار في روسيا إنْ شعرت بأن ذلك سيعود عليها بالربح.

والواقع أنه لأكثر من عامين، ومنذ أن أمر بضم القرم من أوكرانيا، يأمل بوتين أن يهدأ غضب الغرب في الأخير، ويرفع العقوبات، ويستأنف علاقاته العادية مع روسيا، لكن تلك الآمال تحطمت، حتى الآن، بسبب الموقف المتشدد للإدارة الأميركية، التي تنظر إلى العقوبات باعتبارها رادعاً ضد مزيد من الاعتداءات الروسية، وبسبب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي غضبت من معاملة بوتين لأوكرانيا، غير أن هاتين العقبتين أخذتا تتآكلان وتضعفان اليوم.

فواشنطن تشعر بخيبة أمل بسبب تصلب أوكرانيا، ذلك أن فيكتوريا نولاند، المسؤولة في وزارة الخارجية الأميركية المكلفة بالعلاقات مع أوكرانيا، التقت مع المعارضة عدة مرات عندما كانت تدفع المسؤولين والمشرِّعين لتطبيق الجزء الخاص بهم من اتفاق مينسك، لكن النخبة الأوكرانية لا تصدق أن بوتين سيفي بالجزء الخاص به من الاتفاق، وهذا التصلب، إلى جانب أزمة أوكرانيا السياسية المستمرة، والإصلاحات الاقتصادية غير الكافية، وتفشي الفساد، أدى إلى تقلص الدعم في واشنطن، وإلى ذلك، فإن المؤسسة الأميركية منشغلة بالانتخابات الرئاسية هذه الأيام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا