• الثلاثاء 30 ذي القعدة 1438هـ - 22 أغسطس 2017م

أهمها متابعة الوالدين وتخطيط الوقت والنوم السليم

«خريطة طريق» لمراجعة الطلبة دروسهم خلال رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

أحمد السعداوي (أبوظبي)

رمضان.. شهر عمل وعبادة، ومن ثم على الطلاب بمساعدة أولياء أمورهم ومعلميهم، التعرف إلى أفضل أساليب وقواعد المراجعة، واستغلال الأوقات الثمينة للشهر الفضيل وتقسيمها بأسلوب علمي مخطط بين أداء العبادات ومتابعة دروس الطلاب وتجنب إهدار الوقت بالسهر أمام التلفاز أو الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي والاستخدام غير المفيد للشبكة العنكبوتية.

عوامل النجاح

يقول علي المزروعي، الموظف بإحدى الجهات الحكومية، ولديه أبناء في مراحل التعليم المختلفة، إن متابعة الأبناء من أهم عوامل نجاحهم الدراسي وهذه المتابعة يجب أن تزداد في الأوقات التي ربما يجد فيها الطالب فرصة للتهرب من أداء وجباته ومراجعة دروسه، ومن هذه الأوقات شهر رمضان التي قد يتحجج الطالب فيه بانشغاله بالعبادة أو زيارة الأهل، علماً بأن هذه من الأمور المهمة، ولكن يجب أن تؤدى بما لا يؤثر على مذاكرة الأبناء، فيقضون أغلب أوقاته بعد الإفطار في متابعة التلفاز أو الخروج للمراكز التجارية.

أما يعقوب البلوشي، وهو أب لثلاثة أبناء، فيذكر أن شهر رمضان يتيح له فرصة أكبر لمتابعة أبنائه، وبالتالي يجعلها فرصة لتشجيعهم على ممارسة العبادات وتأدية الواجبات المدرسية أفضل من باقي أوقات العام، خاصة أنه يجلس معهم يومياً في فترة ما بعد صلاة العصر ليقرؤوا ما تيسر من القرآن لمدة ساعة تقريباً، ثم يراجع ما يدرسونه من مواد ويتوقف على نقاط الضعف أو المشاكل التي قد يواجهونها في المدرسة ويوجههم للتغلب عليها.

وأوضحت هبة حسن، الاختصاصية في أحد مراكز التأهيل بأبوظبي، أن أفضل أسلوب تبعاً لما تطبقه مع أبنائها الأربعة في المراحل التعليمية المختلفة، أن يأخذ الأبناء قسطاً من الراحة والنوم بعد العودة من المدرسة ويقومون بعدها للصلاة وقراءة القرآن حتى صلاة المغرب؛ لأنه في هذا الوقت يقل تركيز الطلاب بسبب الاحتياج للطعام والشراب، وبالتالي لن يستطيعوا المذاكرة جيداً، وبعد الانتهاء من صلاة العشاء والتراويح، يتم تخصيص ساعتين يومياً لمرجعة الدروس، وهذا طبعاً وقت غير كافٍ للإلمام لكل المواد، ولذلك تحرص دوماً في الفترة السابقة على شهر رمضان على التركيز وزيادة ساعات المذاكرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا