• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مؤتمر «دوفات» يناقش مشكلة انتشار مرض الكبد الوبائي «سي»

أطباء يحذرون من الاستعمال السيئ للحبوب المنومة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مارس 2015

آمنة الكتبي (دبي)

حذر مختصون وخبراء أدوية مشاركون في مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا «دوفات» من الاستخدام السيئ في صرف الأدوية والعقاقير الطبية المنومة، مؤكدين ان بعض الأطباء يبالغون في إعطاء المرضى أدوية منومة، تؤدي الى مفعول عكسي، حيث تزيد من الإدمان وتسبب مخاطر كبيرة منها التهاب الكبد وتلف الجهاز العصبي.

وأكد الدكتور عبدالرحمن الأهدل وكيل كلية الصيدلة في جامعة عبد العزيز أن الكثير من الأشخاص يعانون من مشكلة الأرق وعدم انضباط النوم ويُواجهون صعوبات في النوم لمدة كافية. ولكن لا هذا لا يعني اللجوء مباشرة إلى تناول الحبوب المنومة لما لها من مخاطر، موضحا ان مزاولة المهنة تتطلب من الطبيب الحذر في كتابة الوصفة الطبية وان يتحرى أسباب مشكلة المريض قبل اللجوء إلى الأدوية المهدئة والحبوب المنومة لما لها من تداعيات قد تختلف من شخص لآخر، لافتا إلى ان سوء الاستخدام قد يكون من الطبيب او المريض حيث ثبت علميا ان الكثير من الحالات لا تحتاج إلى أدوية على المدى الطويل او القصير.

وأضاف الأهدل ان هذه الظاهرة منتشرة بين الطلاب الذين يعانون من استمرار القلق مما يؤدي إلى الإدمان على الحبوب المنومة.

وشدد على دور الأطباء والصيادلة في توعية المرضى بالأعراض الجانبية الخطيرة الناتجة عن الاستخدام السيئ للعقاقير، والتي تؤثر سلباً على سلامة المرضى من الناحية العقلية والجسدية إلى جانب تثقيف الحضور بقانون دولة الإمارات وعلاقته بصرف بعض الأدوية.

وأشار الدكتور ثامر الشمري عميد كلية الصيدلة في جامعة حائل بالمملكة العربية السعودية، إلى بعض الممارسات الخاطئة من قبل الأطباء في صرف الأدوية المنومة والتي تؤثر على الكلى والكبد ولها أثار وخيمة أخرى، موضحا ان هناك نوعين من أدوية المنوم الأولى تتمثل في أدوية الزكام والتي قد تسبب النعاس ويتم إعطاؤها للأطفال من قبل الأهل بشكل عشوائي بهدف تنويمهم وهذا يشكل خطرا كبيرا وله آثار جانبية، أما النوع الآخر فهي الحبوب المنومة التي تسبب النعاس ويتم تناولها حتى الإدمان سواء من الشباب او كبار السن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض