• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية يزيد سعة المجال الجوي للدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

دبي (وام)

أدخل «مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية» التابع للهيئة العامة للطيران المدني إلى نطاق عملياته، القطاع العاشر لإدارة عمليات الحركة الجوية الذي أطلق عليه اسم «مايك» لمضاعفة السعة الجوية في أجواء الإمارات. ويعد مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية، الذي تم افتتاحه في 2009، أكبر وأكثر مرافق إدارة الحركة الجوية في الشرق الأوسط. ويعد المجال الجوي»FIR» في الإمارات، وهو المنطقة الجوية المخصصة للطيران المدني، واحدا من أصغر وأكثر المجالات الجوية ازدحاماً وتعقيداً في العالم، لما تشهده الدولة من نمو سنوي غير مسبوق يتوقع أن يتواصل حتى 2030 ليتعدى 5000 حركة يوميا. ويدير المركز أكثر من 2500 حركة جوية يومية بأحدث أنظمة إدارة الحركة الجوية تطورا وبالموارد البشرية المؤهلة لضمان عمليات مراقبة جوية آمنة وفعالة في أجواء الدولة.

وقال سيف محمد السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، إن إدخال القطاع العاشر للطيران «مايك» إلى نطاق عمليات مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية يعد خطوة تطويرية كبيرة، موضحا أن القطاع العاشر سيخفض معدلات ضغط العمليات الجوية بشكل كبير ويعزز مستويات السلامة، ويرفع كفاءة العمليات الجوية بفضل مضاعفة القطاع الجديد لحجم السعة المتوافرة في الأجواء مقارنة بالمساحة الجوية التي كانت متوافرة في السابق. وتم إدخال القطاع الجوي الجديد إلى دورة العمل الذي تم تصميمه بشكل كامل داخلياً بفضل التفاني والعمل الدؤوب لكل من حمد البلوشي مدير إدارة الحركة الجوية ومؤيد الطنيجي رئيس تنسيق المجال الجوي وجهود فريق عمل إدارة الحركة الجوية.

وقال حمد البلوشي إن قطاع «مايك» سيتولى مسؤولية تغطية تدفقات مختلفة من الرحلات الجوية منها الرحلات الواصلة من المجالين الجويين البحريني والإيراني إلى مطارات المناطق الشمالية وكذلك الرحلات الغربية العابرة والمنطلقة من المجال الجوي لسلطنة عمان والرحلات الشرقية المغادرة من قطر، وكذلك رحلات المناطق الجنوبية في الدولة الواصلة والمغادرة إلى إيران.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا