• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كاميرات أبوظبي ترصد 3964 مخالفة لتجاوز الإشارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

وام

بلغت مخالفات تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء التي رصدتها الكاميرات على عدد من التقاطعات باستخدام الأشعة تحت الحمراء بدون "فلاش"، خلال شهري يناير وفبراير الماضيين، نحو 3964 مخالفة لتجاوز الإشارة الضوئية الحمراء.

وأوضح العقيد خليفة محمد مدير إدارة هندسة المرور وسلامة الطرق في مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، أن كاميرات المراقبة على التقاطعات بأبوظبي تعمل بتقنية وكفاءة عالية وتقوم برصد مخالفات قطع الإشارة الضوئية الحمراء والاستخدام الخاطئ لمسارات الحركة ووقوف المركبات على خطوط عبور المشاة وتجاوز السرعات المقررة ومخالفة المركبات المتجاوزة في التقاطعات والمركبات التى تقوم بالانعطاف أو الالتفاف الكامل إلى اليسار من غير الحارات المخصصة.

وذكر أن الكاميرات تغطي ما يزيد عن خمس حارات في كل اتجاه فى الوقت نفسه وتقوم بعدة وظائف منها قراءة جميع لوحات المركبات العابرة والتعرف عددها وتصنيفها وقراءة متوسط سرعة الشارع والتعرف على عدد واتجاهات المشاة أثناء الإشارة الضوئية الحمراء والخضراء.

جدير بالذكر أن كاميرات قطع الإشارة الضوئية تعد من بين أهم مشاريع تحسين السلامة المرورية، ويتم بموجبه تركيب كاميرات المراقبة في ما يزيد عن 150 تقاطعا بكل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

ويعتبر من الأنظمة المرورية الحديثة بما يمكن من إجراء تقييم مستمر للحالة الهندسية للتقاطعات وتأثيرها على السلامة المرورية ووقوع الحوادث المرورية ومن ثم التنسيق مع الشركاء لوضع الحلول المناسبة، كما يتميز النظام بالربط مع نظام البلاغات والرسائل النصية وأنظمة الرسائل المتغيرة على الطريق.

ودعا مدير إدارة هندسة المرور وسلامة الطرق في مديرية المرور والدوريات قائدي المركبات في إطار حملة التوعية التى تنفذها المديرية خلال شهر مارس الجاري لرفع الثقافة المرورية بخطورة تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء.

جدير بالذكر أن قانون السير والمرور الاتحادي نص بشأن مخالفة تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء على غرامة 800 درهم وثماني نقاط مرورية إضافة إلى حجز المركبة 15 يوما وتحرر مخالفتها حضوريا وغيابيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض