• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كرة قدم..في مخيم الزعتري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

الاتحاد نت

رغم معاناتهم في المخيم ،وأوضاعهم الصعبة ، فهم ينسون آلامهم ،وهم يلعبون كرة القدم داخل المخيم .

ورغم سحب الغبار التي عمت الصحراء بعد توافد المئات من النازحين الجدد إلى مخيم الزعتري، على بعد 15 كيلومتراً من الحدود السورية الأردنية، إلا أن الشابة الأردنية عبير الرنتيسي ما زالت تخطط للدرس الثاني في تعليم أصول لعبة كرة القدم.

وبحسب موقع "سي إن إن" فأن "كرة القدم"، كما تقول الرنتيسي وهي تصرخ من الضحك هي مصدر سعادتهم الوحيد، بينما تنقل عينيها إلى مجموعة من الأطفال الصغار في مكان قريب، وهم يركلون الكرة في ملعب من الرمال، وتضيف "نحن جميعا نتكلم لغة كرة القدم."

الرنتيسي هي نجمة المنتخب الأردني النسائي الوطني، والذي يستعد لبطولة يمكن أن تؤهل المملكة لنهائيات كأس العالم للمرة الأولى في التاريخ.

ولكن، في الوقت الراهن، يبدو أن الرنتيسي لديها أعمال أكثر أهمية للقيام بها، فهي تدرب الفتيات السوريات على لعبة كرة القدم، بعدما هربن من ويلات الحرب الأهلية، ووجدن أنفسهم في واحد من أكبر مخيمات اللاجئين في العالم.

وواجهت جميع اللاعبات اللواتي دربتهن الرنتيسي تقريباً، التفجيرات، ووفاة عائلات بأكملها والاعتداء، والاغتصاب.

وفي هذا السياق، توضح الرنتيسي شارحة الحالة العاطفية والجسدية الهشة للاعبات قائلة: "الشيء الرئيسي الذي يمكننا العمل عليه يتمثل بالثقة بالنفس." وتضيف: "لجلب هؤلاء الناس إلى هنا وإقناعهم بأنهم يستطيعون تحقيق ما يريدون، يجب أن نجعلهم أقوياء بعدما عانوا كل ما عانوه في سوريا."

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا