• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مخاوف من إعدام «داعش» المختطفين الآشوريين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مارس 2015

دمشق (د ب أ)

حذرت أوساط من المسيحيين السوريين من إقدام تنظيم «داعش» من إعدام المختطفين الآشوريين لديه بعد تراجعه عن الإفراج عنهم. وقال الباحث والكاتب السرياني الاشوري المتخصص في شؤون الأقليات سليمان يوسف لوكالة الأنباء الألمانية امس « هناك خشية حقيقية من تعرض المختطفين الآشوريين لدى داعش للتصفية الجسدية وأحد هذه المؤشرات انه لم يتم الإفراج عنهم حتى الآن».

وأضاف يوسف وهو احد سكان محافظة الحسكة شمال سوريا « الشارع المسيحي الاشوري السرياني محبط ومتخوف جراء ما يحصل. نحن جميعا نشعر ان العالم خذلنا كما خذل كل السوريين من مختلف الانتماءات ». واجتاح تنظيم داعش عدة مناطق اشورية على ضفتي نهر الخابور في الحسكة واحرق عدة منازل في المناطق التي دخل اليها وفق تأكيدات عشرات النازحين من الاهالي هناك.

من جهته، يقول الحقوقي والكاتب السوري عصام خوري إن «هناك تساهلا في التعاطي مع ملف السوريين الآشوريين المختطفين من قبل داعش، هل ينتظر العالم حدوث مجزرة كي يشجب ويدين». وأضاف خوري أن النظام في سوريا يتهرب بشكل مقصود من مسؤوليته اتجاه المسيحيين.

أما رجل الدين المسيحي القس بهنان عمانوئيل فيقول إن «الأوضاع الإنسانية تزداد سوءا وتعقيدا مع زيادة النازحين ما يحصل هو تغيير ديموغرافي تاريخي نحن نستصرخ كل الضمائر الإنسانية، شعبنا مهدد بوجوده كاملا ». ولا يزال نحو 220 شخصا مختطفين لدى داعش منذ نحو أسبوعين بينهم عشرات الاطفال والنساء والرجال الطاعنين في السن.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا