• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

القمة 77 بين الفريقين في ضيافة «البيضاوي»

«الملك» يتحدى «الإمبراطور» في «كلاسيكو الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

عماد النمر (الشارقة)- يستضيف الشارقة مساء اليوم على الملعب البيضاوي بالإمارة الباسمة فريق الوصل، ضمن الجولة الرابعة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وسيكون لقاء «الملك» و«الإمبراطور» غاية في الأهمية للطرفين، حيث يسعى الشارقة إلى المحافظة على مكتسباته في الدور الأول وتكرار فوزه على الوصل واستمرار تواجده ضمن مجموعة الكبار، بينما يريد الوصل أن يرد الدين وخطف نقاط المباراة لتعويض مافاته وتحسين مركزه.

ودائماً ما تحفل لقاءات الشارقة والوصل بالاهتمام الجماهيري الكبير، باعتبار أنهما من أقدم أندية الدولة وأصحاب التاريخ العريق، وتطلق الجماهير على اللقاء «كلاسيكو الإمارات» نظراً لما يخرج به من متعة كروية كبيرة، بغض النظر عن مراكز الفريقين في الدوري، ويحمل لقاء اليوم بين الفريقين الرقم 77، حيث لعبا من قبل 76 مباراة، فاز الشارقة في 33 والوصل في 19 وتعادل الفريقان 24 مرة.

يدخل الشارقة اللقاء وهو في قمة النشوة بعد التعادل الإيجابي أمام الجزيرة في الدقيقة 94 بهدف البرازيلي زي كارلوس، والذي منح «الملك» قبلة الحياة من جديد، وحافظ على وجوده ضمن الكبار برصيد 23 نقطة، ويجد الشارقة نفسه في موقف حرج يحدث له لأول مرة، حينما يغيب عن صفوفه ستة لاعبين دفعة واحدة، أربعة بسبب الإنذار الثالث وهم شاهين عبد الرحمن وسالم خميس وأحمد خميس وكيم يونج، إضافة إلى ثنائي المنتخب الأولمبي يوسف سعيد وعمر جمعة، وهو ما دفع المدرب بوناميجو إلى الاستعانة باللاعبين الشباب ليكونوا بدلاء للغائبين، ورغم ثقة المدرب بهذه العناصر الشابة، إلا أن هناك تخوف من تأثير غياب أعمدة الفريق في خط الوسط وهم كيم يونج وسالم خميس وأحمد خميس وما قد يحدثه ذلك من ضعف في أهم خطوط الشارقة.

ويراهن المدرب على حماسة وقوة اللاعبين الصغار وتجانسهم مع الفريق، خاصة أنهم حاضرون دائما في تشكيلة الفريق ولديهم حساسية المباريات، لذا فقد نقل إليهم ثقته الكبيرة، وسيعتمد المدرب على عناصره المخضرمة بدر عبد الرحمن وعبد الله راشد وفليبي وزي كارلوس.

ويدرك الوصل أن عليه تحقيق نتيجة إيجابية وهو يحل ضيفا على الشارقة، ولن يتحقق له ذلك إن ظهر بالشكل الذي رأته الجماهير في المباراة الأخيرة أمام العين وخسارته بثلاثية دون مقابل ليتراجع إلى المركز العاشر برصيد 17 نقطة فقط، وسيكون على رجال المدرب هيكتور كوبر تقديم مباراة جيدة لتحقيق نتيجة جيدة والعودة من قلعة الملك ولو بنقطة واحدة تساعدهم في مشوارهم، وسيتواصل غياب حارس الفريق أحمد ديدا والمدافع غانم بشير بداعي الإصابة، إضافة للاسترالي ميلان سوساك وفهد حديد بسبب البطاقة الصفراء الثالثة، بينما سيعود المهاجم محمد ناصر الذي غاب عن المباراة السابقة، وستشهد صفوف الفريق عودة اللاعب القديم الجديد إديسون بوش باعتباره لاعباً آسيوياً يحمل الجنسية الفلسطينية وسيكون الورقة الرابحة في الفريق إلى جانب السنغالي سنجاهور، والأرجنتيني دوندا إضافة لعناصر الفريق من الشباب محمد جمال وحسن يوسف.

ويسعى الوصل خلال لقاء اليوم إلى الضغط على الشارقة في منتصف الملعب وعدم السماح للاعبيه بالتقدم والتسديد على المرمى، مع الاعتماد على الكرات الطويلة للقناص سنجاهور في خطف هدف يريح أعصاب الوصلاوية، بينما سيكون على الشارقة امتلاك منطقة وسط الملعب كعادته وتنشيط الأطراف لخلخلة دفاع الوصل والاستفادة من دقة التمريرات العرضية للاعبين في التسجيل مبكرا والاستفادة من عاملي الأرض والجمهور في الضغط على الفريق الوصلاوي منذ بداية المباراة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا