• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«أبوظبي للتخطيط العمراني» ينظم جلسة تشاورية لمشروع تحديث خطة العاصمة 2030

ذياب بن محمد يدعو إلى طرح الأفكار التي تقدم حلولاً لفريق العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) - نظم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بالتعاون مع الجهات المعنية، الجلسة التشاورية الثالثة لمشروع تحديث خطة العاصمة 2030 من 17 وحتى 20 مارس الحالي في أبوظبي، بحضور ومشاركة أكثر من 330 ممثلاً من الجهات الحكومية والمطورين والقطاع الخاص والمعنيين بالمشروع، لمناقشة الانتهاء من تحديث خطة العاصمة 2030 التي من المتوقع الانتهاء منها العام الجاري وانتظار اعتمادها من الجهات المعنية.

ورحب الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس اللجنة التوجيهية لتحديث خطة العاصمة 2030، في كلمته الافتتاحية لفعاليات الجلسات التشاورية، بالمشاركين وأهمية مساهماتهم في إثراء النقاشات في الجلسات التشاورية السابقة، وقال: “إن هذه المشاركات أسهمت في توفير بيئة فعالة لطرح العديد من الآراء الحيوية والوصول إلى نتائج ملموسة حول المحاور الرئيسية في المشروع والتي من بينها توزيع استخدام الأراضي وإعادة النظر في حدود التطوير العمراني، وإرساء شبكة نقل شاملة وتحديد المرافق المجتمعية وتكلفة البنية التحتية المستقبلية وحماية المناطق المحيطة بالمواقع الرئيسية لخطة التنمية الاقتصادية المستقبلية، فضلاً عن تعزيز توفير المزيد من الوجهات الثقافية والسياحية في العاصمة”.

ودعا المشاركين كافة في الجلسة إلى تكثيف جهودهم خلال الأيام المقبلة، وعدم التردد في طرح الأفكار والآراء التي تقدم حلولاً عملية ومبتكرة لفريق عمل المشروع.

جلسات تشاورية

تهدف الجلسة التشاورية إلى استعراض المقترحات والأفكار كافة، بما فيها التحديات التي تم التطرق إليها خلال الجلسات التشاورية الأولى والثانية لمشروع تحديث خطة العاصمة 2030، التي أقيمت في شهري سبتمبر ونوفمبر من العام الماضي، وعرض مسودة تحديث خطة العاصمة 2030 للمشاركين بهدف إبداء الآراء والمقترحات حول خطة التنفيذ وخطة المشاريع الرأسمالية والتوصل إلى الصيغة النهائية والاتفاق عليها قبل تقديمها للحصول على الموافقات النهائية.

وتسلط النقاشات التي انطلقت فعالياتها أمس في فندق القرم الشرقي بأبوظبي، وتستمر على مدى أربعة أيام، الضوء على المحاور المختلفة للوصول إلى اتفاق المشاركين كافة على المراحل والآليات التي ستعتمدها الحكومة في الفترة ما بين 2015 - 2019 وكذلك الفترة ما بعد 2020 وصولاً إلى 2030 بهدف تنفيذ خطة التحديث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض