• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أدت إلى اقتلاع أشجار وتحريك الرمال إلى الطرقات

رياح قوية على الساحل الشرقي تشل حركة الصيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

فهد بوهندي (الفجيرة، خورفكان) - تعرضت مدن الساحل الشرقي، بدءاً من كلباء ومروراً بالفجيرة وخورفكان ووصولاً إلى دبا إلى رياح قوية صاحبها غبار شديد وأتربة، بدأت من مساء أمس الأول، واستمرت لغاية ظهر أمس، أدت إلى تدني مستوى الرؤية، واقتلاع بعض الأشجار، وتحريك كميات من الرمال والأتربة إلى الطرقات، وزادت كثافتها على طريق خورفكان - الفجيرة.

وأكدت المهندسة فوزية القاضي مدير بلدية خورفكان أن الرياح القوية أسفرت عن وقوع أضرار بسيطة، حيث سقطت 16 شجرة وتعرض مركبتين لأضرار، إضافة إلى أضرار بسيطة في أحد المنازل.

وقالت إنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة والتعامل معها على الفور، حيث قمنا بإزالة كافة مخلفات الرياح والأمطار التي نتجت عن سوء الأحوال الجوية خلال اليومين الماضيين، كما تم سحب جميع المياه المتراكمة نتيجة الأمطار من مختلف مناطق المدينة بنسبة 100% تقريباً، إضافة إلى استمرارية عمليات إزالة بقية المخلفات.

ومن جهة أخرى، أدى سوء الأحوال الجوية إلى شح كميات الأسماك في أسوق السمك في المنطقة الشرقية وارتفاع أسعارها بشكل كبير جداً.

وكان المركز الوطني للأرصاد الجوية أكد صباح أمس تحذيراته السابقة بعدم ارتياد البحر في الخليج العربي وبحر عمان نظراً لاضطرابهما. وأبدى الصيادون تجاوبهم مع هذه التحذيرات من خلال توقف رحلات الصيد نهائيا مما انعكس حركة بيع الأسماك وأسعارها.

وقال الصياد عبيد اليماحي من إمارة الفجيرة، إن أحوال الطقس تؤثر بشكل مباشر على حركة الصيد والأسماك، حيث إن اضطراب الأحوال الجوية يؤدي إلى عدم خروج الصيادين إلى البحر، وبالتالي قلة المعروض من الأسماك، تدريجياً في الأسواق لحين استئناف نشاطهم مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار الأسماك.

لذا فإن جميع الأسماك الموجودة في سوق سمك الفجيرة تعتبر من المخزون ماعدا كميات بسيطة جداً قدمت من خارج الدولة، حيث توقف ضخ الأسماك للسوق منذ بدء اضطراب الطقس بعد توقف الصيادين عن الخروج، مما أدى إلى قلة العرض في السوق وبالتالي ارتفاع كبير في الأسعار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض