• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في إطار فعاليات مهرجان أبوظبي

رواق الفكر يناقش دور الفن في حياة اللاجئين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مارس 2015

رضاب نهار (أبوظبي)

ناقشت الجلسة الثانية من رواق الفكر في مهرجان أبوظبي، صباح يوم أمس الأول الاثنين، وهي بعنوان «الفنون خلال الأزمات»، دور الفن والثقافة في تحسين حياة اللاجئين والنازحين والذين يعانون من العنف والاستغلال الإنساني. بالتطرق إلى أمثلة حدثت وتحدث على أرض الواقع في أماكن كثيرة من العالم، حيث أثبتت الفنون عبر أنشطتها التفاعلية قدرتها على العلاج والتأهيل

وبعد أن مهّدت ليزا بول مديرة الجلسة، للموضوع وفق معطياته الحاضرة، تحدثت سارة شهيل، مؤسس مراكز «إيواء» للنساء والأطفال، عن تجربتهم في هذا الشأن مبينةً أن فن الرسم كان سبباً في إعادة الضحايا الموجودين معهم إلى وضعهم الإنساني السوي. وذلك عبر خطة عمل اعتمها فريق متكامل من الأخصائيين النفسيين والتربويين والفنانين، تناولت البيئة الاجتماعية التي خرجت منها كل ضحية على حده، إلى جانب الظروف التي واجهتها إلى أن وصلت إلى إحدى مراكز إيواء.

بدورها تطرقت نيكولا لي، مديرة «ستارت» المنظمة غير الربحية التي أسستها دبي آرت ومؤسسة المداد، إلى عملهم مع المهجرين في سوريا ولبنان وغيرهما من البلدان، مستخدمين الفن كوسيط للتعبير عن المأساة والواقع. وأكدت بالقول: «كان من المذهل أن نلمس النتائج على أرض الواقع. فقد استطاع كثيرون، ومن بينهم نسبة كبير من الأطفال اليتامى ومن ذوي الاحتياجات الخاصة، تخطي المصاعب والعقبات والتفاعل مع نظرائهم ومع المتطوعين، بفضل الفن الذي قدم لهم علاجاً فاعلاً وجيداً».

وأوضح مايواند جابرخيل المدير العام لمجلس مشروع فاطمة بنت محمد، أن عملهم المعني بإنتاج سجاد وتطوير مجتمعي في أفغانستان، حوّل التراث الأفغاني لثقافة وفن. واستطاع أن يحمي الكثير من العائلات الأفغانية من آثار الحروب والنزاعات الراهنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا