• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن نهائيات 2019 ستكون استثنائية

محمد المحمود: الإمارات قادرة على تقديم بطولة لا تنسى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

ثمن محمد إبراهيم المحمود رئيس مجلس إدارة أبوظبي للإعلام والعضو المنتدب، إنجاز نيل الإمارات شرف تنظيم واستضافة بطولة كأس آسيا 2019، والذي يعكس قيمة ما يتوافر للدولة من بنى تحتية تجعلها في مصاف الدول المتقدمة على مستوى العالم.

ورفع المحمود أسمى آيات التهاني والتبريكات، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، وإلى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي.

وشدد المحمود على أن أبناء دولة الإمارات قادرون على تقديم نسخة لا تنسى من كأس آسيا، في ظل التطور الذي وصل إليه العمل في الاتحاد الآسيوي بقيادة الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، خاصة أن النسخة المقبلة سوف تشهد مشاركة 24 منتخباً للمرة الأولى في تاريخها، ما يعكس في الوقت نفسه حجم العمل المطلوب أن يتم على أرض الواقع، لضمان التنظيم الأفضل والأعلى في المعايير التي تضاهي ما هو مطبق عالمياً.

ولفت محمد المحمود إلى أن الإمارات أصبحت وجهة الرياضة في العالم، وقبلة الرياضيين وبيت الأحداث والفعاليات الرياضية الكبيرة، وقال «نجاح بعد آخر يتحقق للإمارات في مجال استضافة الأحداث والفاعليات الرياضية ذات الطابع العالمي، ليس في كرة القدم وحسب، ولكن أيضاً في باقي الألعاب بداية من «الفورمولا-1» مرورا بالتنس والجولف والجيو جيتسو».

وأضاف «العالم كله شهد نجاحات الإمارات في تنظيم واستضافة كأس العالم للأندية ثم مونديال الناشئين، وقبل ذلك مونديال الشباب عام 2003، واليوم نحن نقف أمام تحدٍ جديد وكما عود أبناء الإمارات العالم كله انهم على قدر التحدي، وأصحاب رؤية ثاقبة وقدرة تنظيمية عالية، ويتسمر العمل بالروح نفسها والرغبة في التفوق، أنه يثق في أن كأس آسيا 2019 سوف يكون بطولة استثنائية تشهد استمتاع ضيوفها من مختلف دول القارة الصفراء، في ظل ما تتمتع به الإمارات من بنى تحتية على أعلى المستويات وملاعب بمعايير عالمية، وفنادق ومقرات إقامة لا تنافس في شتى دول العالم».

وأوضح المحمود أن العمل الضخم الذي تم في إعداد ملف متكامل، ما هو إلا خطوة أولى سوف تتبعها خطوات أكثر نجاحاً، خاصة من حيث العمل من أجل توفير كل ما يلزم للاستعداد لاستضافة الحدث الآسيوي بداية من اليوم.

وجدد المحمود ثقته في خبرات أبناء الإمارات على تقديم مثال يحتذى به في التنظيم وفق أعلى معايير عالمية، تتفوق حتى على المعايير التي طلب توافرها شروطاً للتنظيم الآسيوي، وذلك بفعل النجاحات التنظيمية المتتالية التي تحققت في سجل الإمارات الذهبي مع تنظيم الفعاليات والبطولات العالمية المتتالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا